أخبار عاجلة

الرئيسية / أخبار عربية / الجزائر : وسائل إعلام إيرانية حرفت مضمون لقاء سلال بوزير الثقافة رضا أمير صالحي

الجزائر : وسائل إعلام إيرانية حرفت مضمون لقاء سلال بوزير الثقافة رضا أمير صالحي

سمانيوز/ الجزائر/ خاص

أكدت الحكومة الجزائرية أن وسائل إعلام إيرانية “نقلت بطريقة غير سليمة” عن رئيس الوزراء عبد المالك سلال، بمناسبة استقباله نهاية الشهر الماضي، وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني، رضا أمير صالحي.

ويتعلق الأمر بكتابات صحافية في إيران تحدثت عن “اتفاق مع الجزائر على العمل سوياً من أجل محاربة التيارات المتطرفة”. وجاء هذا الموقف الجزائري بعد ساعات من نفي الرئاسة التونسية صحة تقارير إيرانية زعمت أيضاً أن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي أشاد بدور إيران في حماية العالم الإسلامي من إسرائيل، وفقاً لما ذكرته صحيفة “الشرق الأوسط” اليوم الإثنين.

 

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الجزائرية، عبد العزيز بن علي الشريف، للصحافة المحلية أمس الأحد، أن ما نشرته “بعض وسائل الإعلام الإيرانية، بخصوص فحوى المحادثات التي تمت خلال المقابلة التي حظي بها وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني، من طرف السيد رئيس الوزراء، لا يعدو كونه نقلاً غير سليم واستنتاجاً غير مطابق لحقيقة ما تم تداوله من مواضيع، وما ورد من تصريحات خلال هذا اللقاء”.

 

وتناول المسؤولان الجزائري والإيراني، حسب الشريف: “الأهمية التي يجب أن يوليها الطرفان للجوانب الثقافية من أجل توطيد علاقات الصداقة والتعاون التي تربط البلدين”.

 

وأشار مسؤول الخارجية إلى أن “اللقاء شكل فرصة للسيد رئيس الوزراء ليعبر عن أمل الجزائر، في أن تلعب إيران دوراً إيجابياً في محيطها وأن تكون عامل استقرار وتوازن، في منطقة الشرق الأوسط”.

 

وأضاف بن علي الشريف: “لم يفت السيد عبد المالك سلال التذكير، خلال اللقاء، بنوعية العلاقات التي تربط الجزائر بجميع الدول العربية في الخليج والمشرق، وخاصة مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، معبراً في نفس الوقت عن قناعته أن الحوار وحده هو الكفيل بتجاوز المشاكل الظرفية المطروحة في الوقت الحاضر”.

 

وأفاد المتحدث باسم الخارجية، بأن موضوع محاربة الإرهاب “كان من بين أهم المحاور التي دار بشأنها الحديث خلال هذا اللقاء، حيث أكد السيد رئيس الوزراء عزم الجزائر في مواصلة سعيها لمحاربة هذه الآفة، والعمل على تحسيس شركائها بخطورتها على الأمن والاستقرار الدوليين، وضرورة تعبئة كل الطاقات الممكنة للتصدي لها واجتثاثها”.

 

وكانت صحف إيرانية قد نقلت عن أميري قوله إن الجزائر وإيران “تسعيان لإقامة تعاون في مجال محاربة الإرهاب والتطرف”. كما نقلت عنه أن الحكومتين “تبحثان فكرة جمع علماء دين إيرانيين وجزائريين، للنظر في ظاهرة التطرف”.

 

ورجحت مصادر جزائرية مهتمة بالموضوع، أن رد فعل الخارجية سببه أن الجزائر سبق أن اتهمت طهران بدعم المتطرفين، مطلع التسعينات من القرن الماضي، مما أدى إلى قطع العلاقات معها. وبالتالي لا يمكن أن تعتبر الجزائر إيران شريكاً في محاربة التطرف.

 

ونشرت صحيفة “الخبر” الجزائرية، الأربعاء الماضي، مقابلة مع أميري جاء فيها أنه ناقش مع المسؤولين الجزائريين “فكرة مواجهة الإرهاب والتطرف عن طريق التعاون العلمي والفكري بين إيران والجزائر، وفكرة تعزيز الحوار والنقاش الوسطي المعتدل”.

 

وكتبت الصحيفة عن “اتفاق بين رئيس المجلس الإسلامي الأعلى (الجزائري) بوعبد الله غلام الله والوزير رضا صالحي أميري يتعلق بعقد لقاءات بين علماء من البلدين، بهدف بحث السبل التي يمكن من خلالها التصدي للجماعات التكفيرية والمتعصبة”.

 

وعرف غلام الله بتصريحات حادة ضد “التمدد الشيعي بالجزائر الذي يحاول ضرب تماسك المجتمع الجزائري”. واستنكرت أحزاب إسلامية جزائرية زيارة وزير الثقافة الإيراني، وقالت إن فوارق كبيرة توجد بين البلدين في الميدان الثقافي وبأن الجزائر لا يمكن أن تكون شريكة لإيران في قضايا محاربة الإرهاب والتطرف.

 

وفي تونس، نفت الرئاسة صحة تقارير إيرانية زعمت أن الرئيس قائد السبسي أشاد بدور إيران في حماية العالم الإسلامي من إسرائيل. وجاء هذا النفي بعدما نقلت وسائل إعلام إيرانية عن قائد السبسي قوله خلال لقائه مع الوزير الإيراني أمير صالح الذي زار تونس يوم الجمعة الماضي بمناسبة مشاركة بلاده في معرض تونس الدولي للكتاب وبمناسبة أيام السينما الإيرانية في دورتها الخامسة بتونس، إن “إيران هي حامية العالم الإسلامي من إسرائيل”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *