أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء و تقارير / مشكلة دولة قطر . ودول الخليج الثلاث !!

مشكلة دولة قطر . ودول الخليج الثلاث !!

الخضر الميسري

كاتب جنوبي
لا يخفى على أحدآ ماوصلت أليه المشكلة بين دولة قطر الشقيقة .. ودول الخليج الثلاث !!
# قطع العلاقات الدبلوماسية وسحب السفراء
# إغلاق المنافذ الجوية والبحرية والبرية
# حظر التداول السلعي بين قطر وبلدانهم
# حظر عبور الطيران القطري أجواء البلدان الثلاث .
وأستطاعت السعودية 《 الشقيقة الكبرى 》بثقلها السياسي والمالي والدبلوماسي ضم عدد من الدول العربية واﻷسلامية الى مربعها !!
وتعد سابقة وﻷول مرة في تاريخ الخليج العربي !!
مانعرفه عن أبناء الخليج العربي جميعهم :- أنهم أهل خير وبر وأحسان وصلت خيراتهم معظم دول العالم .
ويعلم الكثير منا أن أصول آل سعود وآل الصباح تنحدر من قبيلة ” عزه “” بالقصيم وآل ثاني وآل خليفة وآل نهيان لا تبعد جغرافيا وعشائريا عن هذه المنطقة فالبيت واحد واﻷسرة أسرة واحدة !!
لذلك أري ومن وجهة نظري الشخصية أن سياسة دولة قطر الشقيقة “” لاتغرد خارج السرب كثيرا
وأنما حصل تعديل في سياسات بعض الدول بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر وتبنى قانون مكافحة اﻷرهاب وفتحت اﻷبواب على مصراعيها وصار هذا القانون ذريعة وتصفية الحسابات بين الدول العظمى والدول الصغيرة !
وإذا دققنا في لفظ كلمة أرهاب لغويا والتعريف المناسب لهذا المصطلح لوجدنا ببساطة أنه اﻷستعمار الجديد للعقل والمال والجهد الفردي والجماعي .
بغض النظر عن أستغلال هذا المصطلح في تأجيج الصراعات والخلافات في شتى بقاع اﻷرض لصالح الدول العظمى وأجهزتها اﻷستخبارية .. وكما هو معلوم لايوجد تعريف حتى اللحظة لقانون مكافحة اﻷرهاب ببنود معينة وموثقة كبقية قوانين البشرية المعروفة .
لذلك أفضل أن يكون الحل أسري وداخلي في أطار اﻷسرة الخليجية ونبارك جهود الشيخ/ صباح اﻷحمد الصباح مهندس السياسة الخليجية المتزنة والدبلوماسي المحنك الملم بخفايا اﻷمور ومابين السطور والقارئ الجيد للأحداث على المستوى الخليجي والعربي والدولي .
وأدعو رجال السياسة ورجال الدين ورجال الدبلوماسية ورجال الأعلام الى تهدئة اﻷمور وتنقية اﻷجواء وعدم التصعيد والى وقف التراشق اﻷعلامي واللفظي ومنح سمو أمير الكويت الوقت المناسب …
وهذه هديتي لكم ياشعب الخليج ومقترحاتي لحل اﻷزمة ومعالجتها داخليا ..
فهل تجد آذانا صاغية !؟
ولكن على من تقراء زبورك ياداؤود !!!؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *