أخبار عاجلة

الرئيسية / آراء جنوبية / من المستفيد من هذا الصراع يامن تحبون عدن?

من المستفيد من هذا الصراع يامن تحبون عدن?

 

بقلم/علي بن شنظور

للأسف الشديد إذا كان العرب يهدمون

نجاحهم باييدهم..فنحن أصل العرب

الظاهر أننا اولى بالهدم منهم..ياللعجب..!!

 

من يتابع شبكات التواصل وبعض مواقع

الفتنة..يصييبه الغثيان من تلك الحالة

التي وصل اليها حال بعض مواقع

التواصل المختلفة, وهم يخوضون في جدال وخلاف لاينتهي كل يوم بمزيادات كبيرة وشطحات في المواقف…!!

 

وكل طرف يحاول الانقضاض على الآخر

بالمساجلات الإعلامية والأخبار المتدولة.

 

ولايعلمون أن الخاسر هم الجميع,

وأن الفتنة نائمة لعن اللّه من ايقضها.

 

فحينما تشاهد البعض يمتطي صهو

القنوات الفضائية التي تروج لهم

وهم يصورون الوضع في عدن كاننا

في غابات تنهش بعضها اسود بعض!

تتعحب هل هولأ فعلاً يحبون عدن.!!

 

أم هي فقط المكايدات السياسية

والبحث عن المال على حساب

الأخلاق الحسنة وأمانة الكلمة..

لأظهار أن عدن في الهاوية, حتى انك تتعجب ممن يتحدث عن عدن وهم لايعرفون شي عنها أو ربما لم يدخلونها أو يزورونها.!!

 

بل والكارثة حينما تجد من يشوهون

بها هم ممن يتحدثون بالحرص عليها

وممن ضحوا من أجلها..!!

 

بل وتتعجب اكثر حينما ترى بعض من

لم يعد لهم مهمة غير اشعال المزيد

من الفتن..يتحدثون من قنوات موالية

للشرعية وبعضهم من داخل الرياض.

يالها من كارثة على سلطة الشرعية.!!

 

أننا من قلب حريص على الجميع,

ندعو الكل دون استثناء ,إلى الترفع

عن الخلافات الجانبية وإثارة النزاع

المناطقي والحزبي, ومعالجة كل جوانب

القصور والاخطاء ,في عمل الهيئات

والسلطات الرسمية بالقانون والتغير

للأفضل, ومحاسبة كل من يجعل

نفسه فوق القانون..

 

والتعاون مع الأخ محافظ عدن المستشار

عبدالعزيزي المفلحي,الذي يثبت كل يوم

أنه جاء ليعمل لتنمية عدن كما نتابع

من تحركاته ونشاطة الميداني الخدماتي.

 

وكذلك ندعو لتوحيد تنسيق أجهزة

الأمن والجيش فهي مسؤولية الأخ

الرئيس اولا ثم من ياتي بعده في

القرار في عدن في الجوانب الأمنية

والعسكرية.بعيداً عن المكايدات التي

سوف توصلكم للفشل التام..

 

وليعلم الجميع أن أي تشجيع على

الفوضى والخلافات, إنما هو هدم

للمبنى والنجاح الذي تحقق, ولن

يكون الانهيار فوق رؤوس البعض

فقط..بل فوق رؤوس الجميع..

فهل من يعي ويعقل أيها العقلاء..!!

 

أم انه سينطبق عليهم المثل القائل

على نفسها جنت براقش..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *