أخبار عاجلة

الرئيسية / آراء جنوبية / خففوا على المغتربين ياحكام بلد الحرمين !!

خففوا على المغتربين ياحكام بلد الحرمين !!

محمد علي الطويل

كاتب جنوبي

لم يذهب المغتربين للعمل في المملكة العربية السعودية برغباتهم بل ظروف الجياة ومتطلبات البقاء الاساسية على قيد الحياة اجبرتهم على ذلك

ففي غربتهم وغيابهم عن اسرهم واهلهم يعانون الكثير من المعاناة التي يعلم بها الله وحدة
تخيلو من بين تلك المعاناة الحنين والاشتياق لاسرهم والشعور بانهم خارج اوطانهم ذلك الشعور الذي يقشعر الابدان ويدفع بالدموع للنزول من العينين

اناشد قيادة بلد الحرمين الشريفين ممثلة بالملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود ملك المملكة العربية السعودية والامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ال سعود ولي العهد السعودي والامير محمد بن نايف ولي ولي العهد السعودي

نناشدكم بحق الرحمة التي حثنا عليها ديننا الاسلامي وبحق الضمير الانساني الحي وبحق التعاون ومساعدة المحتاجين وبحق الانسانية وبحق الاصالة العربية وبحق الجار الذي اوصى به الرسول
ننشادكم بالنظر لحال اخوانكم اليمنيين الفقراء الذين تعلمون بحال بلدهم الذي لم يستقر بعد ولم تضع الحرب فيه اوزارها بعد وكما تعلمون بان الوضع المعيشي في اليمن يزداد سوء يوم بعد الآخر

لاشك بانكم تدركون تماماً بان اليمن الفقير اجبر الكثير من ابناء شعبه للسفر الى بلدان كثيرة لغرض العمل وتغطية حاجات اسرهم الفقيرة ومن بين تلك البلدان التي ذهب اليمنيون للعمل فيها بلدكم الشقيق المملكة العربية السعودية التي تقع في محيطها الجغرافي قبلة المسلمين الارض المقدسة ( مكة المكرمة ) تلك التي يتجه المسلمون نحوها اثناء اداء عمود الدين الصلاة

فيا قيادة بلد الحرمين الشريفين ومملكة الحزم نتمنى منكم النظر لحال اليمنيين بشكل خاص واوضاع بلدهم وظروفها والاخذ بكل الاعتبارات وتقدير الظروف الانسانية والمعيشيه التي يمر بها اليمن تلك الاوضاع التي لايحسد عليها
نطمح بان تخففوا من معاناة المغتربين اليمنيين من خلال اعفائهم من القرارات الاخيرة التي نصت على دفع رسوم شهري لكون بلدهم اليمن بلد فقير واسرهم تنتظر منهم مايسد الجوع

اعلموا علم اليقين بانكم لو خففتم على المغتربين اليمنيين نلتم خير الجزاء من الله وثقوا بان المغتربين خير من يحفظ هذا الجميل والله في عون العبد مادام العبد في عون اخيه

محمد علي الطويل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *