أخبار عربية

الخارجية المصرية ترفض “التدخل الفرنسي” في قضية اعتقال مواطن

 

سمانيوز / متابعات

أعلنت وزارة الخارجية المصرية، الأربعاء، رفضها لما وصفته بمحاولة فرنسا التدخل في الشؤون الداخلية لمصر، وذلك رداً على بيان للخارجية الفرنسية حول اعتقال السلطات المصرية لمدير منظمة حقوقية.
وأصدرت الخارجية المصرية بياناً، أكدت فيه “رفض ما تضمنه البيان الفرنسي من تدخل في شأن داخلي مصري، ومحاولة التأثير في التحقيقات التي تجريها النيابة العامة مع مواطن جرى توجيه اتهام له اتصالاً بقضية منظورة أمام القضاء”.
وقالت الخارجية الفرنسية في بيانها: “تعرب فرنسا عن قلقها العميق إثر اعتقال المدير الإداري للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية محمد بشير”.

وأضاف البيان “تجري فرنسا حواراً صريحاً وحازماً مع السلطات المصرية في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك بعض الحالات الفردية. وتعتزم مواصلة هذا الحوار، وكذلك التزامها بحماية المدافعين عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم”.
واعتبر المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد حافظ، أن بيان الخارجية الفرنسية لم يحترم القوانين المصرية، معرباً عن الأسف حيال ذلك.
وأشار حافظ إلى أن البيان الفرنسي “يدافع عن كيان يعمل بشكل غير شرعي في مجال العمل الأهلي، في ضوء أن المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، مسجلة كشركة، وتمارس أنشطة أخرى بالمخالفة لما يقضي به القانون رقم 149 لسنة 2019 من خضوع نشاطها لولايته”.
كما شدد على أن مصر تحترم مبدأي سيادة القانون والمساواة أمامه، وأن العمل في أي من المجالات يجب أن يكون على النحو الذي تنظمه القوانين المطبقة وتجب محاسبة من يخالفها.
وكانت منظمة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، ذكرت أن ضباط جهاز الأمن الوطني، ألقوا القبض على كريم عنارة، مدير وحدة العدالة الجنائية بالمنظمة، بعد ظهر الأربعاء، بينما كان يقضي عطلة في منتجع دهب المطل على البحر الأحمر، واقتادوه إلى مكان غير معلوم.
وأضافت أن نيابة أمن الدولة العليا أمرت بحبس المدير الإداري بالمنظمة محمد بشير 15 يوماً بتهم الانضمام إلى “جماعة إرهابية وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة وتمويل الإرهاب”، بعد القبض عليه من منزله فجر الأحد.
وجاء القبض على الاثنين بعدما زار دبلوماسيون كبار المنظمة من أجل الحصول إلى إفادة بشأن وضع حقوق الإنسان في الثالث من نوفمبر، إذ نددت منظمة العفو الدولية بما وصفته “التصعيد المخيف لحملة السلطات المصرية على المجتمع المدني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى