أخبار عربية

اجتماع مصري سوداني إثيوبي لبحث استئناف مفاوضات سد النهضة

 

سمانيوز / متابعات

انطلق الاجتماع الخاص بالاتفاق على خطة لاستئناف التفاوض حول سد النهضة، الخميس، عبر تقنية الفيديو، بحضور وزراء الخارجية والري في مصر والسودان وإثيوبيا.
وتم تنظيم هذه المحادثات، بدعوة من جنوب إفريقيا، الرئيسة الحالية للاتحاد الإفريقي، للاتفاق على خطة لاستئناف التفاوض حول سد النهضة.
وكانت المفاوضات الأخيرة التي انطلقت في 27 أكتوبر الماضي، عجزت عن إحراز أي تقدم ملموس في الدور الذي حدده الاجتماع المشترك لوزراء الخارجية والمياه، خصوصاً الاتفاق على الدور الذي يمكن أن يلعبه الخبراء في التفاوض، ومنهجية التفاوض ومساراته، والجدول الزمني لها.
وتمسك السودان خلال الجولة السابقة، بموقفه الرافض للعودة إلى التفاوض وفق المنهجية السابقة التي لم تحرز أي تقدم، وطرح مقترحاً يتعلق بمنح دور أكبر لخبراء الاتحاد الإفريقي لتقريب وجهات النظر بين الأطراف الثلاثة، واقتراح حلول توفيقية.
وأبدت إثيوبيا موافقتها على المقترح السوداني، وتقدمت بتصور مشابه لرؤية السودان، إلا أن مصر اعترضت على هذا المقترح، وتقدمت بمقترحات تدور حول مواصلة التفاوض بالطرق السابقة.
وكانت مصر أعلنت انسحابها في 4 أغسطس الماضي من المفاوضات لإجراء مشاورات داخلية، بعد مخالفة الجانب الإثيوبي لما كان قد تم الاتفاق عليه، بشأن قيام اللجان الفنية والقانونية بمناقشة النقاط الخلافية الخاصة باتفاقية ملء وتشغيل سد النهضة.
وتخشى مصر التي تحصل على أكثر من 90% من إمداداتها من المياه العذبة الشحيحة من نهر النيل، أن يؤثر السد، الذي تبلغ تكلفة إنشائه 4 مليارات دولار، في حصصها من مياه النيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى