أخبار عربية

قال إنه مرشح طبيعي ولم يستبعد مقاطعة جلسات الانتخاب..جعجع يتعهّد منع وصول شخص قريب من «حزب الله» للرئاسة اللبنانية.

سمانيوز /متابعات

 

رفض رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع وصول مرشح لقوى «8 آذار» (القريبة من «حزب الله») إلى رئاسة الجمهورية، من غير أن يستبعد مقاطعة جلسات انتخاب الرئيس في البرلمان منعاً لايصال مرشح محور «الممانعة»، بالقول إن «الضرورات تبيح المحظورات». وإذ دعا جعجع المعارضين للتنسيق «لعدم خيانة ناخبيهم»، قال إنه «مرشح طبيعي للرئاسة، لكن ذلك يتوقف على وحدة المعارضة»، موضحاً: «إذا رأوا أن هذا الأمر مناسبٌ فليكن ولكن نحن غير متمسّكين إلا بالتوافق».
وتطرق جعجع، في مؤتمر صحفي عقده في مقره في معراب، إلى انتخابات رئاسة الجمهورية التي يفترض أن تبدأ مطلع سبتمبر (أيلول) المقبل ضمن مهلة الـ60 يوماً الدستورية لانتخاب الرئيس قبل انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون، وقال: «انتخابات رئاسة الجمهوريّة ليست حدثاً معزولاً إنّما لها علاقة بأوضاع البلد، ونحن نعيش أزمة كبيرة وبالتالي من المهم أن نضع يدنا على مكمن الخلل»، لافتاً إلى «وجوب انتخاب رئيس قادر على معالجة الأزمة وليس تجنّبها، فأيّ شخص نريده رئيساً للجمهورية فعليه أن يكون قادراً على علاج هذه المشكلة وليس أي مشكلة أخرى، وأهمية استحقاق الانتخابات الرئاسية هي أن تكون بداية عملية إنقاذ أو سيبقى الوضع كما هو».
وقال جعجع: «هناك عاملان أساسيان أوصلا لبنان إلى هنا، مصادرة القرار الخارجي للدولة اللبنانية وسوء الإدارة المحلية، وخلف العاملين فريق واحد هو حزب الله». وقال إن «حزب الله»، جراء «وضعيته اللاشرعيّة واللاقانونيّة يخالف كلّ القوانين والدستور وكان بحاجة إلى أغطية داخلية لتغطية وضعيته ولذلك تحالف مع أفسد الفاسدين في البلد وليس إيمانه بجبران باسيل الذي جعل الحزب يتحالف معه».
ودعا جعجع لانتخاب رئيس للجمهورية «قادر على أن يعالج الأزمة وليس تجنبها»، موضحاً أن «أي شخص نريده رئيساً للجمهورية عليه أن يكون قادراً على علاج هذه المشكلة وليس أي مشكلة أخرى»، مشيراً إلى أن «أهمية استحقاق الانتخابات الرئاسية هي أن يكون بداية عملية إنقاذ أو سيبقى الوضع كما هو».
وقال جعجع: «هناك 4 احتمالات في الانتخابات الرئاسية»، يتمثل الأول في «أن تتفق المعارضة بكل أطيافها على مرشح واحد لديه حد مقبول من البعد السيادي وحد أقصى من الوضعية الإصلاحية»، مشيراً إلى «أننا نعمل على هذا الاحتمال الآن».
أما الثاني فيتمثل في «أن يصل رئيس من فريق محور الممانعة»، قائلاً: «هنا يكون على الدنيا السلام»، محذراً من أن وصول مرشح من هذه القوى إلى الرئاسة، «يعني الدخول في عزلة عربية ودولية»، فضلاً عن أن «محور الممانعة» لم يكن في يوم من الأيام محور إنماء وإعمار وتنمية، بل أدبياته السياسية هي «ضرب وقتل»، ويبدأ مشروعه السياسي بتصدير الثورة من إيران إلى الضاحية الجنوبية في بيروت. وأضاف: «الساكت عن الشر شيطان أخرس ونحن سنعارض وصول أي رئيس من فريق محور الممانعة بكل ما أوتينا من قوة ومن قوات، لأنه سيمثل خراباً هائلاً للبنان،
ونكون عندها قد خنّا ناخبينا».
أما الاحتمال الثالث «فيتمثل في وصول رئيس توافقي لـ(فك المشكلة)»، واستطرد: «لكن نحن اليوم لا نبحث عن فريق (يفك مشكل) بل رئيس يعالج المشكلة»، متسائلاً: «كيف لنا أن نصل إلى هذه الشخصية مع محور الممانعة؟ ما هي نتيجة التوافق بين رئيس سيادي وغير سيادي؟ هل هناك رئيس نص مصلحة؟».
وسأل جعجع: «هل يستطيع الرئيس التوافقي وقف التهريب ولـ(حزب الله) أكثر من نصف التهريب؟» ورأى أن «أي رئيس سيأخذ بعين الاعتبار أي مصلحة لـ(حزب الله) لا يمكنه أن يفيد لبنان، وهنا يجب التمييز بين مصلحة الحزب ومصلحة الشيعة ونحن أول من نريد مصلحة الشيعة لأنها كمصلحتنا».
أما الاحتمال الرابع فيتمثل في «وصول رئيس بالحد الأدنى سيادي وبالحد الأدنى إصلاحي»، مؤكداً أن «المجموعات المعارضة هي الوحيدة القادرة على إيصال رئيس كهذا».
وتوجّه جعجع إلى المعارضين والمستقلّين، بالقول: «الكرة في ملعبنا اليوم، والناس انتخبتنا لتغيير الواقع، وأمامنا مفترق أساسي هو استحقاق الرئاسة ويجب أن نصل إلى لجنة تنسيق تبحث في الرئيس الذي لديه المواصفات المطلوبة ومن لا يفعل ذلك يكون قد خان من أوصله إلى مجلس النواب».
وخص جعجع بالذكر أحزاب المعارضة، «الحزب التقدمي الاشتراكي» وحزب «الكتائب اللبنانية» وحزب «الوطنيين الأحرار» و«تكتل التغيير» وباقي الكتل النيابية والنواب المستقلين، حيث توجه إلى «كل نواب المعارضة الـ67»، طالباً منهم «الجلوس على طاولة البحث للتفاهم فيما بيننا للخروج بلجنة تنسيق مطلوبة للتوصل الى اسم واحد لرئاسة الجمهورية». وقال: «سنعمل جاهدين للوصول إلى هذا المطلب لإنقاذ لبنان».
وقال جعجع: «أنا مرشّح طبيعي لرئاسة الجمهورية ولكن هذا الأمر يتوقف على وحدة المعارضة، والمطلوب اليوم إيصال شخصية واحدة نتوافق عليها للوصول إلى رئاسة الجمهورية». وأوضح أن «الضرورات تبيح المحظورات والتعطيل لمنع رئيس من فريق 8 آذار ليس كالتعطيل لفرض مرشح من هذا الفريق». ورداً على سؤال، لفت إلى أنّ «قائد الجيش العماد جوزيف عون يرفض أي بحث في موضوع رئاسة الجمهورية».
ولطالما انتقد جعجع تعطيل فريق 8 آذار لجلسات انتخاب الرئيس في عام 2016، ما أدى إلى وصول الرئيس ميشال عون إلى الرئاسة. وعما إذا كان تراجع عن انتقاده السابق، في حال لم يتم الاتفاق بين المعارضة على انتخاب رئيس، بغرض منع وصول رئيس من 8 آذار يؤدي إلى الانهيار، قال جعجع: «كل ظرف له حكمه، عندما يكون التعطيل لإيصال رئيس من قوى 8 آذار شيء، والتعطيل لمنع وصول رئيس من فريق 8 آذار شيء آخر»، مضيفاً أن «الضرورات تبيح المحظورات».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة عشر − 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى