اقتصاد

وزير المالية اللبناني: خسارة أموال المودعين “موجودة” ولكنها “ليست حتمية”

سمانيوز / اقتصاد

كشف وزير المالية اللبناني غازي وزني أن احتمالية خسارة أموال المودعين اللبنانيين والعرب، الموجودة في المصارف، “موجودة بالنسبة لجميع المودعين… ولكنها ليست حتمية”، مشيراً إلى وجود ما يزيد على 700 ألف عائلة لبنانية في حاجة إلى دعم في ظل أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد منذ الحرب الأهلية التي انتهت عام 1990.
وأوضح وزني أنَّ سياسة الدعم تكلِّف الدولة اللبنانية نحو 6 مليارات دولار أميركي سنوياً، نصفها مخصَّصٌ للمحروقات والكهرباء، والنصف الآخر يذهب لدعم الدواء والقمح والسلة الغذائية، مشيراً إلى أن هذه التكلفة المرتفعة أدَّت إلى استنزاف احتياطات العملة الأجنبية في مصرف لبنان، التي تقدر حالياً بـ16 مليار دولار. 
وقال وزني: “من هنا اتخذت الحكومة القرار بترشيد الدعم عبر خفضه من 6 مليارات إلى حوالى 3 مليارات دولار”، مرجعاً إرجاء البدء في عملية الترشيد إلى التأخير الحاصل في إصدار البطاقات التمويلية للمواطنين، “فالحكومة لا يمكن أنْ تتبع سياسة ترشيد الدعم، ما لم يكن الترشيد مربوطاً مع البطاقة التمويلية”.
وعلَّل وزني التأخير في إصدار البطاقات التمويلية بالترتيبات “اللوجيستية”، مشيراً إلى أنَّه على الحكومة إصدار بطاقات لنحو 700 إلى 800 ألف عائلة، وقد تم تجهيز البطاقات لـ200 ألف عائلة، بينما يتطلب إصدار البطاقات للبقية تحضيرات لوجيستية، تتعلق بوضع البيانات، ولهذا السبب هناك تأخير.

تحقيقات مصرف لبنان

وحول تحقيقات مصرف لبنان التي تقودها شركة التدقيق الجنائي “ألفاريز آند مارشيل”، أوضح وزير المالية اللبناني أن هناك تطورين بهذا الخصوص، الأول يتعلق بتسليم بقية المستندات المطلوبة من الشركة بعد قرار مجلس النواب رفع السرية المصرفية عن مصرف لبنان وحساباته، والثاني مترتب على السابق ويتعلق بقدرة المصرف الآن على إرسال المستندات المطلوبة في الأسابيع المقبلة، وهكذا تكون أبواب جديدة فُتحت أمام شركة التدقيق الدولية.

وكشف وزير المالية أن العمل جارٍ على إعداد عقد جديد في هذا الخصوص، لأن رفع السرية المصرفية تم بالتوازي بين حسابات مصرف لبنان وحسابات الوزارات والإدارات والمجالس والصناديق، ومن هنا فإن مهام التدقيق الجنائي في المرحلة المقبلة ستكون أوسع بكثير من حصرها في مصرف لبنان، وهذا يتطلب عقداً جديداً مع شركة “ألفاريز” أو مع شركات أخرى مهتمة بعملية التدقيق الجنائي.

أموال المودعين

وفي ما يتعلق بأموال المودعين اللبنانيين والعرب، واحتمالية خسارتها، أشار الوزير غازي وزني إلى أن الخسارة موجودة بالنسبة لجميع المودعين، لبنانيين أو غيرهم، لكنها “ليست حتمية”، لافتاً إلى أن موضوع معالجة الخسائر “يبدأ بعملية إعادة هيكلة القطاع المالي في لبنان، أي إصلاح القطاع المصرفي في لبنان، ومن هنا عندما تبدأ الحكومة المقبلة بعملية إعادة هيكلة القطاع المالي والمصرفي وإصلاحه، يمكن القول إننا بدأنا الخطوة الإيجابية بتحديد الخسائر للمودعين في القطاع المصرفي”.
وبخصوص الاتهامات بإيقاف وزير المالية لمشروع قانون “كابيتال كنترول” أو التحكم في رؤوس الأموال، أوضح وزني أن هذه الاتهامات ليست في محلها، وقال إنه هو من اقترح “بعد صراع مع القوى السياسية في لبنان أن يقدم هذا القانون، ولم تكن العملية سهلة وقتها من حيث إقناع القوى، وفي النهاية قدمته… لكن ما حصل أنه في مجلس الوزراء وقع تشويه للقانون وتجرد من مضمونه… بحيث لم يعد القانون الذي قدمته”.
وأضاف: “لهذا السبب، وحتى لا أتحمل مسؤولية قانون يُقال أنني قدمته، وأتحمل تبعاته، سحبته”، مشيراً إلى أن اللجنة المشتركة تدرس حالياً هذا القانون وستقدمه قريباً إلى البرلمان لإقراره.

تفاوت أسعار الصرف

وحول التفاوت الكبير في سعر صرف الدولار بالليرة بين المصارف والسوق السوداء، قال الوزير إن هذا يدخل في إطار قضية البدء فعلياً في إصلاح النظام المصرفي في لبنان، مشيراً إلى أنه في خطة الحكومة كان هناك محور يتعلق بموضوع إعادة هيكلة النظام المالي في لبنان خصوصاً القطاع المصرفي، لكن هذه الخطة التي كانت انطلاقتها إيجابية وكانت تحظى بموافقة دولية أوقفت في لبنان لأسباب متعددة. 
وأكد أن معالجة هذه المشكلة تتم أولاً بالتفاوض مع صندوق النقد الدولي ضمن برنامج معين يعطي الثقة، لأن قضية الدولار والنقد والمصارف تتعلق بالثقة، وصندوق النقد يعطي هذه الثقة. 
كما شدد الوزير غازي وزني على ضرورة معالجة قضية النقد، “لأنه لا يمكننا الاستمرار في سياسة تثبيت النقد أو نصف النقد كما يحصل في المنصة أو سياسة تعويم النقد، إذ يجب أن يكون هناك قرار بالتعويم أو المرونة في سعر النقد خلال المرحلة المقبلة”، لافتاً إلى أنه بهذه السياسات “يمكننا أن نقول إننا دخلنا فعليا في تأمين وحماية ما تبقّى من ودائع المودعين في قطاع المصرف اللبناني”.
ومنذ اندلاع احتجاجات مناهضة للحكومة في أكتوبر 2019، فقدت العملة اللبنانية نحو 90% من قيمتها، ما دفع الملايين إلى الفقر. وبلغ معدل التضخم 84% العام الماضي، فيما سجلت أسعار الأغذية تضخماً بنسبة 402% في ديسمبر.
وفي الإطار، حمَّل الرئيس اللبناني ميشال عون الأربعاء المصرف المركزي المسؤولية عن الأزمة المالية في لبنان، وعن “تعطل تدقيق جنائي”، قال إنه يُعد شرطاً رئيسياً لتقديم مساعدات أجنبية تحتاجها البلاد.

 وقال عون في كلمة متلفزة، أوردت نصها “الوكالة الوطنية للإعلام” اللبنانية، إن “مصرف لبنان رفض الإجابة على 73 سؤالاً من 133” أرسلتها شركة “ألفاريز آند مارسيل” الاستشارية المكلفة إجراء التدقيق الجنائي.
وأشار إلى أن “مراجعة حسابات البنك المركزي تواجه تعطيلاً، والبنك رفض الإجابة على أسئلة لأسباب قانونية”.
وأضاف موجهاً حديثه للقيادات السياسية وغير السياسية: “ما كان ليحصل ما حصل لو لم توفروا أنتم الغطاء للمصرف المركزي والمصارف الخاصة ووزارة المال”.
    
وحذر من أن سقوط التدقيق المالي الجنائي “يعني ضرب المبادرة الفرنسية، لأن من دونه لا مساعدات دولية، ولا مؤتمر سيدر (لدعم الاقتصاد اللبناني)، ولا دعم عربي وخليجي ولا صندوق دولي، فهو المدخل لمعرفة من تسبب بوقوع جريمة الانهيار المالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى