الجنوب العربي

ممثل الانتقالي في الأمم المتحدة الخضر السعدي يلتقي ليندركنج ممثل الرئيس الأميركي.

سمانيوز/العاصمةعدن

التقى ممثل الرئيس الأمريكي بايدن ومبعوثه الخاص إلى اليمن السيد تيم ليندر كنج مع كوكبة من أبناء الجنوب في مدينة نيويورك الأمريكية في إطار المشاورات التي يجريها مع الأطراف اليمنية ، ووصف اللقاء بالمثمر والايجابي وأتسم إلقاء بجدية نقل المعانات الى حكومة الرئيس بايدن .

وفي اللقاء الذي عقد امس الأربعاء تحدث الخضر سليماني رئيس جمعية يافع الأمريكي وممثل المجلس المجلس الانتقالي في الأمم المتحدة نييورك عن مجمل المطالب الانية وابرزها :

– الوضع الاقتصادي المتدهور وتنفيذ الجانب الاقتصادي من اتفاق الرياض واهمية اعادة تشكيل البنك المركزي.

– اتفاق الرياض ومن هو المعرقل له…وهو الطرف الاخر.

– انتقاد الحكومة الأمريكية بدعمها للشرعية غير مسؤولة والتي اعتبروها جزءا اساسيا من التدهور الاقتصادي والانساني والعسكري ولها نشاط في زعزعة الامن في عدن ومحافظات الجنوب.

– اسراتيجية باب المندب والملاحة الدولية وأهمية الحماية لهما عبر شراكة اقليمية ودولية.

– التسوية السياسية ومحادثات السلام التي ينبغي أن تعكس الأطراف على الواقع واخص بالذكر المجلس الانتقالي الجنوبي الذي ينبغي ان يكون له تواجد في كل المحادثات وفي كل مراحلها.

– نحن كجنوبيين امريكيين نعرف كامل حقوقنا ونطالب بها كاملاً ولا نرضى باي انتقاص لاي حق من حقوقنا.

 

وفي سياق اللقاء تحدثت سمر ناصر المفلحي عن الوضع الاقتصادي المتدهور وعن الانهيار المتسارع للعملة وارتفاع الاسعار الغذائية الاساسية والمشتقات النفطية وطالبت باعادة النظر وهيكلة الموسسات الاقتصادية والمالية واهمها البنك المركزي اليمني.

 

كما تحدث الدبلوماسي الجنوبي وائل الخيلي الذي تناول نشأة الحراك الجنوبي ابتداء من 94م الذي انبثق عنه الحراك السلمي الجنوبي وقدم قوافل من الشهداء ولهذا وجب على الحكومة الاميركية دعم حق شعب الجنوب بتقرير مصيره من خلال العمليه السياسية مشيرا ان الجنوبيين موحدين حول الهدف في استعادة الدولة الجنوبية على كأمل حدودها.

 

كما انتقد الخيلي الادارة الاميركية بدعمها لفساد الشرعية ومن خلال تجربته كدبلوماسي في الحكومة فان الفساد مستشري في كل مفاصل ألدولة وكل المسؤولين متهمين بتهريب الاموال الى الخارج وهذا ما يدعى للاستغراب بان الحكومة الاميركية تقف خلف هذا العبث الحاصل .

 

وفي سياق متصل تحدث المهندس عبدالغفار اليزيدي وضعها في نقاط معينه عن الارهاب وقال اليزيدي ان ملف مكافحة الارهاب الذي ينبغي ان ياخذ بجدية عبر من سبق لهم التجربة في اجتثاث الارهاب من المنطقة وهو عبر القوات المسلحة الجنوبية.

 

وان في ٢٠١٥ كان الارهاب منتشر بشكل فظيع في الجنوب واستطاعت القوات الجنوبية بمشاركة حقيقية مع التحالف ، ان يقضوا على الارهاب شبه كلي وباقل الامكانيات. ومن المؤسف ان الارهاب يعود نشاطه مجدداً في العاصمة عدن وبقية محافظات الجنوب المفتعلة من قبل ايادي الغدر وبدعم وتنسيق من اطراف تتوسع تحت مظلة الشرعية.

 

واضاف الخضر السليماني الى مداخلة اليزيدي طالب فيها الحكومة الامريكية التعامل مع القوات الجنوبية متمثلة بالرئيس القائد عيدروس الزبيدي الذي سبق ولها تجربة ناجحة في ملف مكافحة الارهاب بدلاً عن التواصل عبر مؤسسات فاسدة الذي تسعى لزعزعة الامن والاستقرار والمراد هو البقاء في الوضع الراهن الكارثي.

 

من جانبه تحدث السيد تيم ليدر كنج عن سروره بهذا اللقاء موكدا بان كل الاطروحات سيتم رفعها الى الادارة الامريكية والى الرئيس الامريكي جوسف بايدن مبديا استعداده لتكرار مثل هذه اللقاءات المثمرة موكدا إن الحكومة الاميركية لن تقف عائقا امام مطالب ألشعب بل تدعم الشعب بتحديد مصيرة ومستقبل اجياله بنفسه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر + 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى