طب و صحة

الولايات المتحدة تتجاوز عتبة نصف مليون وفاة بكورونا

سمانيوز / متابعات

تجاوزت الولايات المتحدة الأميركية عتبة نصف مليون وفاة بفيروس كورونا، الأحد، وفق ما نقلت شبكة “إن بي سي”، وهو رقم وصفه أنطوني فاوتشي، مستشار الرئيس الأميركي جو بايدن بأنه “مروع”، على رغم أن عدداً من المؤشرات بدأت تبعث على الأمل، وفي مقدمتها تسارع وتيرة عمليات التطعيم. 
وأودى فيروس كورونا بحياة أكثر من 2.462 مليون شخص حول العالم، وفقاً للبيانات التي جمعتها جامعة “جونز هوبكنز”، وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الوفيات الأعلى في العالم، على الرغم من أن بها أقل من 5 في المئة من سكان العالم.
ويبلغ عدد الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، منذ بداية الجائحة، أكثر من 28 مليون شخص.
وتم إعلان أول وفاة بكورونا في الولايات المتحدة في 29 فبراير 2020. وبعد ثلاثة أشهر من ذلك التاريخ، تجاوزت البلاد عتبة 100 ألف وفاة. ثم وصل الرقم إلى 400 ألف وفاة في يناير، عشية تنصيب جو بايدن رئيساً.  

“أمر مروع”

ووصف الدكتور أنطوني فاوتشي، خبير الأمراض المعدية ومستشار بايدن، الأحد، تزايد عدد الوفيات بسبب كورونا بأنه “أمر رهيب ومروع”.  
وأضاف فاوتشي في حديث مع شبكة “سي إن إن” الأميركية: “لم نعرف شيئاً كهذا منذ أكثر من 100 عام”، وتابع: “هذا أمر سيبقى في التاريخ، في غضون عقود سيتحدث الناس عن هذه الأوقات التي قضى فيها الكثير من الأشخاص”. 
ويسود القلق بين الخبراء والعلماء في الولايات المتحدة، بشأن ما إذا كانت النسخة المتحورة التي ظهرت في بريطانيا، ستتسبب بذروة جديدة من الحالات في البلاد. 
وقال فاوتشي: “لا أعتقد أنه أمر حتمي، اللقاحات التي نوزعها حالياً (موديرنا وفايزر)، تعمل بشكل جيد جداً ضد هذه النسخة المتحورة”. وشدد على أهمية أخذ اللقاح “في أسرع وقت ممكن”. 
ورداً على سؤال حول الجدول الزمني للعودة إلى الحياة الطبيعية في الولايات المتحدة، أجاب: “لا نعلم”، وأبدى أمله في التوصل إلى “درجة معينة من الحياة الطبيعية”، بحلول نهاية العام. 

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن، علق الجمعة على تزايد عدد الوفيات جراء كورونا قائلاً: “500 ألف! هذا أكثر بـ 70 ألفاً من كل الأميركيين الذين قضوا خلال الحرب العالمية الثانية، على فترة أربع سنوات”. 
وأضاف خلال زيارته مصنع لقاحات “فايزر” أن هناك “أملاً تحمله وتيرة التلقيح الحالية”. وأوضح: “أعتقد أننا سنقترب من الوضع الطبيعي بحلول نهاية هذا العام، نأمل أن تكون أعياد الميلاد المقبلة، مختلفة عن التي سبقتها”. 

حملة التطعيم

وتشهد الولايات المتحدة معدلات تطعيم ضد كورونا تصل إلى 1.7 مليون حقنة يومياً، ويفترض أن تزداد في الأسابيع المقبلة، وقال بايدن إنه “واثق من القدرة على الوصول إلى 600 مليون جرعة بحلول نهاية يوليو”. 
وتلقى حتى الآن أكثر من 61 مليون شخص، أحد اللقاحين المصرح بهما في الولايات المتحدة، وهما “فايزر-بايونتيك” و”موديرنا”، بينهم 18 مليوناً تلقوا الجرعتين المطلوبتين. 
وفي مؤشر مشجع آخر، وبعد بلوغ الوباء ذروته في يناير، انخفض المتوسط الأسبوعي للوفيات والحالات الجديدة بشكل واضح، بحسب بيانات “كوفيد تراكينغ بروجيكت”. 
وأدت موجة الصقيع القطبية، والعواصف الثلجية التي تضرب البلاد منذ أكثر من أسبوع، إلى إبطاء حملة التلقيح، وتم تأجيل توزيع 6 ملايين جرعة. وتأثرت البلاد بهذا التأخير بسبب سوء الأحوال الجوية، بحسب ما أوضح آندي سلافيت، مستشار البيت الأبيض لمكافحة فيروس كورونا، الجمعة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى