طب و صحة

هكذا يُغير التدخين شكل ولون وجه الشخص

سمانيوز/صحة

مع انتشار أعداد المدخنين في الأردن في الفترة الأخيرة، ليكون في المرتبة الأولى عربيًا والسادس عالميًا في نسبة المدخنين، تحدثت بعض الدراسات عن القدرة على تمييز الشخص المدخن من خلال صفات معينة واضحة في وجهه.

يختلف شكل وجه المدخن عن شكل الإنسان العادي غير المدخن، حيث تقول أخصائية تجميل الوجه والفكين رند خطاري، أن الأطباء يكونون قادرين على معرفة المرضى المدخنين بمجرد دخولهم إلى العيادة بنسبة عالية، بناءً على المواصفات التالية التي تظهر على وجههم:

1- بروز في الفكين
يقلل التدخين من كثافة العظام، ليغدو الوجه أكثر عرضة للكسر، حيث يبدو عظم الوجه للشخص المدخن أكثر بروزًا، ليعطي انبطاعًا بالهزل والشحوب للوجه بالرغم من أن بنية المدخن قد تكون جيدة، حيث تذوب دهون الوجه بسبب التدخين ما يؤدي لبروز عظام الوجه.

2- خطوط العين والوجه
“خط الكشرة” أو خط العبوس، هو من أشهر الخطوط التي تظهر على وجه المدخن, حين تكن التجاعيد واضحة في وجهه وفي سن أبكر من غير المدخن.

3- مفاصل رديئة
يصاب المدخنون بأمراض الفص الصدغي بحسب الدراسات أكثر من غيرهم، حيث يؤدي التدخين إلى اختلال في عضلات المفصل خلال عملية التدخين، ما يؤثر على المفصل نفسه ويؤدي لالتهابات بسبب هذه الاختلال.

4- أسنان بعمر قصير
بالرغم من أن الألوان الصفراء هي أكثر الصفات بروزًا في وجه المدخن، إلا أن المشكلة أعمق من مجرد تغير في اللون، حيث أن المدخنين أكثر عرضة لفقدان أسنانهم والعظم الداعم للأسنان وذوبانه، وبالتالي سيؤدي فقدان هذه الأسنان لتغير في شكل الفك العلوي والسفلي.

وبحسب الدكتورة رند خطاري، فإن الزرعات السنية للمدخن عرضة للفشل أكثر من غير المدخن.

ذكرت أخصائية تجميل الوجه والفكين رند خطاري، أن الأعراض التي تظهر على المدخن بسبب تدخينه تكون قابلة للزوال في حال ترك التدخين قبل سن الأربعين كما تذكر الدراسات، إلا أن نسبة التشافي تكون ضئيلة بعد ذلك.

حيث لا يعود الجسم بعد ذلك قادرًا على التخلص من العلامات أو المشاكل المزمنة، وتصبح دائمة يعاني منها المريض حتى آخر يوم في حياته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى