مقالات

هل انتهى الدور!! ؟ بقلم/ صالح علي الدويل باراس

مهما سردت مراكز ابحاث الإخوان وتغريداتهم عن حُزم الحقائق والمؤشرات عن نسق المعركة في مأرب وان الحوثي سيخرج مهزوما فالطبيعي خروجه مهزوما في السنين الاولى للحرب ، لكن فيتو رفض اي قوة الا قوة التمكين او عبر “فلاتره ” في مارب جعلت التمكين يدير هزائمه بمقامرة الانسحابات التكتيكية فجاءت المعركة الاخيرة فكشفت انه لم يعد للانسحابات التكتيكة متسعا لا سياسيا ولا عسكريا
تغريد الإخواني ووكيل وزارة الاعلام محمد قيزان مرحبا بنجدة طارق عفاش لدعم جيشهم في مارب “من باب مكره اخاك لا بطل” فهو يرحب بقوة طالما طالب هو وتمكينه بتجريدها من السلاح لانها لا تعترف بالشرعية!!
وإذا بقيزان يصف نجدة المليشياوي طارق عفاش كما كان يصفه ، بانها خطوة تؤكد على أهمية وحدة المصير ونسوا ان طارق عفاش مازال لم يعترف بشرعية عبدربه حتى الان!!

اليست مفارقة من مفارقات التمكين!!؟ماذا جدّ حتى تجرّعوا كأس وحدة الصف !!؟
ليست صحوة ضمير استفاقت في التمكين فقبل السلفيين ونجدة طارق

مأرب ظلت عصية برجالها هذه مسلّمة عمّدوها بدمائهم إذ ظلت مُهددة بغزو حوثي وتجثم عليها مليشيات تمكين يهمها شرعنتها باسم جيش الشرعية ومحاربة الحوثي في اسفل سلمها ، ويجثم عليها قوات المقدشي الذمارية الخاصة التي يهمها ديْولة المركز الذماري في مارب اكثر من الدفاع عنها.
يبدو ان ما بعد معركة مأرب التي فشل فيها الاخوان والمقدشي واسمعوا صراخهم الجميع وجاءهم النكف القبلي والسلفي ثم نكف طارق وووالخ ليمنع هزيمة جيشا تعددت التقديرات له فمنهم من جعله يتجاوز 700الف مقاتل ومنهم من جعله 400الف مقاتل والرقم الاخير
حسب تصريح محافظ مأرب العرادة اما رقم المقدشي الاول فليس حجة فهو رقم فساد اغلبهم في بيوتهم
وظل بن عزيز في مأرب محاصرا بين تمكين العرادة والقوات الخاصة الذمارية، وظلت هيمنة التمكين لاتقبل الا نفسها تشكّل الالوية وترقّي خطباء المساجد من الإخوان قادة الوية وكتائب وسرايا وافراد ينهزمون امام الحوثي تكتيكياً.

هذا الفشل بعد سبع سنوات حرب انسحاب تكتيكي توجب على المملكة تغيير قواعد مواجهة الحوثي في مأرب وتُدخِل طارق والسلفيين وقوى أخرى أرض المعركة ولن يدخلوها بمواد غذائية او نجدة مؤقتة وهو مؤشّر يؤكد ان مأرب بعد هذه المعركة ليست مأرب ما قبلها وانه أكبر من دعم مواد غذائية كما يروج لها التمكين فهم شطّار في خزن وبيع تلك المواد
المنطق سيفرض ان تقول السعودية للاخوان: الى هنا يكفي!! ، فالاستمرار يعني ان تسلّم خاصرتها لهم وهي تستشعر سياسة عدائية لادارة بايدن لها وان تنظيم الإخوان المسلمين الدولي ضمن الادات العدائية للمملكة وان الحركتين الإخوانية والحوثية ينالان نفس الرعاية من ادارة بايدن فهما وجهان لمشروع عداء للمملكة واقتناص الفرص لضربها في مقتل

دور السلفيين وعفاش سيكون قويا بل مهيمنا مستقبلا ، و مأرب لن تظل خط احمر اخواني لكن التداعيات ستكون مستقبلا انسحاب إخواني إلى حضرموت الوادي وشبوة

المعركة القادمة سيكون الارهاب عنوانها الابرز خاصة وقد تم توثيقه في جبهات الإخوان في مأرب وهم سيتبرأون منه ويلحقونه بالشرعية لكن اي رعاية لنموذج مأرب في المحافظتين ستنمّط راعي النموذج راعيا للارهاب وسياسة الديمقراطيين في الشرق الاوسط مرتبطة بتسخين هذا الملف والسعودية ليست مستعدة أن تكون جزءاً من هذا الملف بل محاربا له والمعركة القادمة ستحدد شريك السعودية القادم في ذلك الفصل القادم من الحرب وامامها مشروعان اما مشروع الجنوب ولدية امكانيات وقوات على الارض او ستلجا لمشروع آخر على حدودها كما عملت بعد حرب الملكيين والجمهوريين حيث استأجرت القبيلة حارسا لكن تلك القبيلة شرعنت حمايتها عبر دولة جملكة في صنعاء وهي صيغة لن تنتجها عدن يضاف لذلك أن القبيلة الجنوبية ليست منضبطة لمرجعياتها القبلية كانضباط القبيلة الحدودية اليمنية ولا توجد لديها قوات ضامنة ما يعني انه لو لجات لذلك الخيار ستكرر ذات اخطاءها في مأرب فالاخوان منذ فترة يطالبون الرئيس باشهار الاقليم الشرقي ليكونوا قوته ومليشياته التي ستتعايش مع الإرهاب مثلما كانوا في مأرب ويعيدون انتاجهم تحت هذا المسمى.

24فبراير 2021م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى