مقالات

إيران وأمريكا والدول الأوروبية د.خالد القاسمي كاتب إماراتي

 

إذا كان ترامب مزق الإتفاق الإيراني وقرر معاقبة إيران على برنامجها النووي والأسلحة البالستية وتدخلها في شؤون جيرانها من خلال ميليشياتها المسلحة

فالرئيس الجديد بايدن يسعى بكل قواه للعودة للإتفاق النووي الإيراني والدول الأوروبية تؤيد أمريكا في خطواتها

الدول الأوروبية تنظر إلى مصالحها ومصالح شركاتها التى توقفت نتيجة الحصار الذي فرضه ترامب على إيران

دول العالم اليوم تنظر إليك في الشرق الأوسط بقدر حجم التبادل التجاري معها

تريد تشغيل مصانعها وشركاتها العالمية لا يهمها التدخل الإيراني في شؤون بلادك من خلال وكلاءها وميليشياتها المسلحة

فما هي إستراتيجيتنا في الشرق الأوسط لوقف العبث الإيراني في شؤوننا العربية

التحرك الإيراني في الشرق الأوسط نتيجة حتمية لعدم وجود تضامن عربي وإستراتيجية دفاعية مشتركة

ومن مصلحة النظام الإيراني أن تعيش المنطقة العربية في حالة فوضى دائمة لأن هذا يساهم في إطالة عمر النظام الفارسي الصفوي.

الوضع صعب والتضامن مطلوب وتنقية الأجواء العربية ومساعدة الأشقاء في تجاوز محنهم من الواجب والضروري

قد يقول البعض كلام تجاوز عليه الزمن ولكن من محبتي لأمتي فبدونها لا طعم لوجودي وعروبتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى