مقالات

سقطرى دريم وداعاً للغرق والحصار يا سقطرى. بقلم: سعيد الجدمهي

 

بدعم الرجل الأول وسلطان والمهرة وسقطرى السلطان عبدالله بن عيسى آل عفرار وبعد متابعة كبيرة من قبل السلطان سفينة دريم سقطرى وصلت ميناء المكلا لتقول لأهالي سقطرى وداعا للغرق

وتشهد تلك الخطوة ارتياح كبيرة من قبل سكان محافظة أرخبيل سقطرى بتوفير لهم تلك الوسيلة الأكثر أمان..

وأعلن السلطان عبدالله بن عيسى ال عفرار رئيس المجلس العام لأبناء محافظتي المهرة وسقطرى عن وجود السفينة من قبل عامين ولكن بجود الجائحة التي تسببت في غلق المنافذ الدولية والمحلية لم يستطيع توفيرها ولاكن لم يظل مكتوف الأيدي، بل سعى السلطان وناشد ولم تكن جهوذ تخيب فقد أتى بذلك الوعد وأعلن الابتسامة لدى أهالي سقطرى عامة

وتحظى شعبية السلطان عبدالله بن عيسى ال عفرار بقاعدة جماهيرية كبيرة بمحافظة سقطرى كونه الرجل الأول والأخير لدى أهالي سقطرى

وقد تساهم تلك السفينة بفك الحصار الشديد والكبير لسكان محافظة أرخبيل سقطرى وراح تخفف من المعاناة التي يعانوا منها طيلة الفترة..
ويسع حمولة السفية ل300 راكب بالإضافة مركبات صالتين مزودتين بتكييف مركزي ومقاعد مريحة ومقاعد خارجية للصيف ومزودة بكافة ادوات السلامة وتصل سرعته بساعة 14ميل بحري.

هذا وقد أصبح الحلم حقيقة الذي طال انتظاره وصبر بعد عناء كبير ليقول السلطان عبدالله بن عيسى ال عفرار أن موجود وراح اظل معكم يا أهلي و عزوتي في سقطرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى