مقالات

خطاب شفاف للرئيس عيدروس الزبيدي. بقلم: أ.محسن السريعي

 

كل مايحتاجه الناس اليوم في ظل تردي الأوضاع الإقتصادية وإشتداد الأزمات خاصة ممن أصيب بالإحباط أو اليأس من التغيير الإجابي هو ملامسة القيادة السياسية لتلك الهموم والمعاناة عن قرب ولاأقصد بذلك توفير الأفضل في الوقت الحالي لإدراكي بعدد اللاعبين والتدخلات في الشأن الداخلي في وقت لم يحسم فيه الإنتقالي بعد موضوع السلطة السياسية في المحافظات الجنوبية ولم تتوصل الأطراف إلى تسوية سياسية شاملة رغم المؤشرات الإجابية التي لايهضمها الكثير.

وإنما أردت بذلك أن تلامس القيادة هموم الناس من خلال وضعهم أمام الحقائق بكل شفافية ووضوح لكي يرتاحوا بالا أو يتعاملون مع الوضع بما يناسبه.

إن هموم الناس قد نشبت أظفارها في جسد الأمة لولا الصبر والتجلد والكبرياء والمسؤلية دون أن يحاول الشارع تعكير صفو القيادة السياسية أو وضعها في موضع لاتحسد عليه .

على الرئيس عيدروس الزبيدي أن يوجه خطابا للناس أكثر وضوحا وشفافية مهما كانت الضغوطات التي تمارس عليه فهو يستمد قوته وقراره من الشارع الجنوبي لامن غيره.

أقول ذلك وأنا على ثقة بأن أمورا قادمة مبشرة بخير وفير ..وماأردته هو تطمين الغالبية العظمى من الناس الذين يعانون الأمرين دون فنار واضح يقودهم إلى بر الأمان.

فخطاب شفاف وواضح من الرئيس سيزيل الكثير من الغموض الذي يعيشه المواطن على المستوى الإقتصادي والسياسي .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى