مقالات

نسيان الماضي والنظر نحو المستقبل أحد أساليب تطوير الذات.

بقلم المحامية:

سحر أحمد هزاع

 

موضوع يجب أن يتسلط الضوء علية وأن يدرسه الكثير فهو مكمل للإنسان من جميع النواحي ، بداية نتعرف على معنى التطوير ” يقصد به التعديل ، التحسين ، الأفضل ”

 

أما الذات : فهو عبارة عن نظام تنموي يرتكز على تحسين مهارات الذات وسلوكاتها عبر مجموعة من العمليات المستمرة والرافدة لشخصية الفرد ، والتي تتضمن اكتساب المعلومات والمعارف والمهارات والقيم والسلوكات الداعمة للفرد والناظمة لقدراته وإمكاناته وذلك ليصبح قادراً على تحقيق أهدافه .

 

كيفية تطوير الذات :

 

– التزويد الإيماني أن يكون الإنسان لدية ثقة إيمانية كاملة فكلما كان الإنسان متصلاً بالله أزدادت ثقته بنفسة .

 

– الطاقة الإيجابية أن يتوقف العقل عن الأفكار السيئة التي تأخذ حيزاً كبيراً فينسى الإنسان نفسة واقعاً بحفرة لا يستطيع أن ينهض منها فكلما أزدادت أفكاره السلبية والمحبطة أزدادت حفرته .

 

– نسيان الماضي والنظر نحو المستقبل.

 

– تجنب توبيخ الذات ، وتأنيب الضمير باستمرار .

 

 

– التحدث الإيجابي حوار النفس مهم أن يحاور الإنسان نفسة في النقاط الإيجابية التي يمتلكها ، حتى يستعيد طاقته .

 

– الحوار من المراحل المهمة لتطوير الذات أن يجلس الإنسان مع نفسه ويعترف بفشله ، ونقاط ضعفه ، تم يأخذ نفساً عميقاً ويعترف أيضاً أنه قوي وسيستطيع .

 

– التغلب على المخاوف وكسر الروتين الممل ، إن لم يكن لديك عمل تنشغل فعليك بالقراءة وخوض التجارب الجريئة واحرص على استغلال وقتك وتطوير الذات وتنمية مهاراتك والتوسع بالقراءة والثقافة والاطلاع.

 

– لابد من تكرار تعداد مميزاتك بينك وبين نفسك ، وأن لم تجد أجلبها لك ونمها.

 

– تعلم المواجهة حتى وإن كنت شخصية خجولة أو متردده ، تحدث وأبدي رأيك ، فكلما زاد إدلالك بآرائك زادت ثقتك بنفسك.

 

– معرفة بأنك أنت ملك نفسك لا ملك لأحد، لذا لا تسمح لأحد بكسرك ، ولكن بقوة الشخصية والثقة بالنفس ومن قوة حوارك مع الآخرين وليست بالوقاحة .

 

– الإهتمام بالمظهر الخارجي فهذا يساعد على رفع مستوى الثقة بالنفس.

 

– تحويل الرغبات إلى أهداف.

 

– البدء بالعمل فور تحديد الهدف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة + ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى