مقالات

فضائيات الإخوان ومحاولة سرقة ثورة 14/أكتوبر الجنوبية.

بقلم:

ناصر السيد سُمٌن

 

المتابع لقنوات الإخوان وخصوصا في تغطيتها للاحتفال بعيد ثورة 14/اكتوبر المجيدة يرى العقلية الشيطانية التي تحملها تلك الرؤوس التي تدير تلك القنوات وهي عقليات انتقامية مريضه تخفي حقد دفين على كل ماهو جنوبي فلم تكتفي بمناصرتها لمن يحاولون العبث في عدن ودعمها لهم في معظم برامجها التي تبث على مدار الساعة ليس ذلك فحسب بل انها حاولت اظهارهم للرأي العام على أنهم مظلومين مغلوبين على أمرهم .. هكذا عرفناها طوال السنوات الماضية..

أما احتفالها ببعد ثورة أكتوبر الجنوبية فهو أمر يدعوا للسخرية ..

فقد أظهرت في تغطيتها تلك إلى أن ثورة أكتوبر شمالية اكثر مما هي جنوبية بل ولم تخجل من القول في تقاريرها تلك بأن ثورة أكتوبر لم تكن لتقوم لولا حدوث انقلاب 26/سبتمبر الذي يسمونه ثورة مع أنه انقلاب مجموعة من العسكر على أسرة آل حميد الدين اليمنية ..

ومما قالته تلك القنوات بأن ثورة أكتوبر لم تكن لتقوم لولا وقوف صنعاء وتعز إلى جانبها . بل وقالت إن ثوار اكتوبر كانوا قبل الثورة موجودين في صنعاء وتعز ومن هناك أعطيت لهم الأوامر ليتحركون إلى الجنوب ومن ثم يعلنون قيام الثورة ..!!!

اي والله تصدقون أنها وصلت إلى هذا المستوى من الهبوط الأخلاقي المقزز ..!

وحاولت الاستدلال بمشاركة بعض الجنوبيين ضد الامام وتوظيفه بما يخدم أجندتها..

فاتخذت من ذلك حجة للقول بأن الجنوب فرع تابع للشمال ..

وتناست تلك الفضائيات بأن الجنوبيين بطبيعتهم دائما يقفون مع كل من يستنجد بهم فهاهم الجنوبيون ذهبوا للدفاع عن لبنان في سبعينيات القرن الماضي فهل ادعى اللبنانيين بأن الجنوب ملك لهم أو تابع لهم كما تفعلون انتم ؟

وكذلك ذهب الجنوبيون للدفاع عن إثيوبيا مع أنها دولة صديقة وليست شقيقة ..

وها هم الجنوبيون اليوم يدافعون عن الحد الجنوبي للسعودية ..فهل على السعودية أن تقول فيما بعد بأن الجنوب العربي جزء منها أو أنه تابع لها ؟

ويتساءل أبناء الجنوب ..

الم يكفيكم قتل الجنوبيين وتدمير وطنهم ونهب ثرواتهم كل ذلك لم يكفيكم ..!

حتى تذهبون لمحاولة سرقة تاريخهم وارث أجدادهم وابائهم وتنسبون ثورتهم لكم ..!!

ولكن لا عجب في ذلك أن عدنا لنتذكر عقليات كبار قومهم وكيف كانوا ينظرون للجنوب .

فها هو عبدالله بن حسين الأحمر يقول ذات يوم للعطاس بأن الجنوب فرع عاد إلى أصله ..!

نفس تلك العقليات ونفس ذلك التفكير يتناقلونه جيل بعد جيل.

ولم يعد لنا سوى مخاطبة الوطنيين في الشمال لنقول لهم هل عرفتم من هم سبب الكراهية والحقد المتصاعد لدى شعب الجنوب تجاهكم؟

لدرجة أن غالبية شعب الجنوب لم يعد يريدون حتى ذكر اليمننه في كل ماهو جنوبي .!

 

عدن

15/اكتوبر/2021م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر + 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى