مقالات

لعنة الجنوب العربي والكويت..!!

بقلم الباحث:

علي محمد السليماني

الترابط بين الجنوب العربي والكويت قديم جداً يعود إلى عهود الغوص وعصر الصنابيق والتبادل التجاري في العهد البريطاني حيث كانت عدن كميناء عالمي حر،  مركزاً لإعادة التصدير منها إلى بلدان الخليج العربي وشبه الجزيرة العربية ودول القرن الإفريقي ،وبعد الانقلاب العسكري في بغداد الذي قاده الديكتاتور العراقي قاسم العراق عام 1958م.

 

 

عقد اتفاق مؤامرة مع ملك اليمن أحمد بن يحيى مضمونه يتعهد قاسم العراق أن لايعترف باستقلال الجنوب العربي إذا سبق استقلال الكويت باعتباره جزء من اليمن ، كما يتعهد ملك اليمن أن لايعترف باستقلال الكويت إذا سبق، باعتبارها جزء من العراق.. وقد سبقت الكويت باستقلالها وحاول قاسم غزو الكويت وضمها بدعوى زائفة أنها جزء من العراق وأيدهُ ملك اليمن.. لكن تصدت له الجامعة العربية وجمال عبدالناصر وأوقفوا الغزو العراقي القاسمي واستقلت الكويت وذهب قاسم العراق إلى مزبلة التاريخ ولكن لم يعترف ملك اليمن بالكويت حتى ذهب هو الآخر في انقلاب عسكري عام1962 واعترفت الكويت بجمهورية اليمن بدلا عن اعتراف اليمن بها..واستقل الجنوب العربي 1967م لكن قبلت اليمن مكتفية بالتسمية اليمنية للجنوب، حتى تم إعلان ماسمي بالوحدة اليمنية بدعم من صدام العراق في 22 مايو 90م.. وفي 2 أغسطس 90م قام صدام العراق بغزو دولة الكويت الشقيقة بدعم ومناصرة عفاش الأحمر وعلي محسن الأحمر والشيخ عبدالله حسين الأحمر زعيم حزب الإصلاح، فرع إخوان اليمن ، وحلت على صدام العراق لعنة الكويت..ويكرر عفاش وعلي محسن الأحمر وحزب الإصلاح غزو الجنوب في 27 أبريل 94م ليحتلوه مستغلين خلافات الجنوبيين في 7/7/94

 

وحلت عليهم لعنة الجنوب العربي منذ عام2011 ، فهل يتعض هؤلاء الطامعين، ويقبلوا بما قسمه الله للكويت والجنوب العربي من رزق في أرضهم ويكتفي الطامعون هؤلاء بما قسمه الله لهم وبما لديهم من خير ورزق.؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر + اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى