مقالات

وزارة بتاع وليست دفاع يامالكي!!

كتب: أياد غانم.

 

تبرير الناطق الرسمي لقوات التحالف العربي المالكي في المؤتمر الصحفي الذي أعلنه من شبوة بعدم امتلاك المسؤولية وتمكين صلاحيات تحريك قوات المنطقة الأولى لتحرير الشمال لوزارة الدفاع الوهمية هي إشارة واضحة منه بأن من مصلحة التحالف أن تبقى تلك القوات مكانها بوادي حضرموت والمهرة وغيرها ، وكأنه يشم رائحة الخيانة منها واعتقاد جازم بأنها لن تحقق أي نصر ، بقدر مايشكل أي خروج لها مع عتادها للشمال مصدر قوة لمليشيات الحوثي وإطالة أمد الحرب التي يرى في أطالتها يشكل تهديد له.

 

ولكننا نؤكد بأننا مع التحالف ضد مليشيات الحوثي وضد أي توجه لاستخدام قوات العمالقة الجنوبية وقود لتحرير أرض لا يريد لها أبنائها الزيود أن تتحرر لكونهم مؤمنين بحكم ومعتقدات المليشيات الحوثية ويرون دخول أي قوات جنوبية للشمال لن تكن غير قوات غازية سيجتمع الكل ضدها والتاريخ خير شاهد.

 

يؤسفني أن يؤكد المالكي بهذا التوقيت بالقول بأن قوات العمالقة سيتم هيكلتها ضمن وزارة الدفاع اليمنية ولا يعلم بأن في الأساس لاتوجد وزارة أسمها وزارة دفاع بل وزارة بتاع وثنية والهيكلة هي حق ولسه بحاجة لأن يمن عليها ويعمل لها دعاية مسبقة أحد باعتبارها حق من حقوقها وهي تسطر تضحياتها بالميدان مقارنة بقوات الجيش الوثني الرابضة والمخيمة أمام بوابات آبار النفط ومصالح عصابات ومافيا الاحتلال اليمني في الجنوب، والتي لم تدخل في أي مواجهة مع مليشيات الحوثي بقدر ماتستخدم واذرعها في مأرب وزارتي الدفاع والداخلية لتحقيق مصالحها السياسية وحماية نفوذ فساد عصاباتها في الجنوب، وقيامها بعمليات الترقيات وصلت لأكثر من (30) ألف مدني إخواني بينهم معلمين كانوا إلى العام 2015م ولكنهم مابين غمضة عين تحصلوا على رتب متنوعة بين عميد وعقيد وضابط وهم جالسين في منازلهم ولم يتوجدون بأي جبهة أو دخلوا في أي مواجهة ومعهم مئات من المليشيات الإرهابية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى