مقالات

ابو سبعة اوجه ..!

كتب :
ناصر السيد سُمٌن

نسمع كثيرا عن ابو وجهين وهو الذي يظهر بوجه مدافع عن المظلومين وفي نفس الوقت تلقاه بوجه آخر يقف إلى جانب الظالم ..!
وهذا يعرف بأنه مرتزق همه الحصول على المال لذلك تجده ناكس رأسه إلى الأرض حتى وإن حاول اظهار عكس ذلك..
وفي هذا الزمان أصبح ذي الوجهين اهون بكثير من ذي الأوجه المتعددة.
فعندما يظهر المرء نفسه على أساس أنه متدين ويدعوا إلى السلفية ويحرم الحزبية من على المنابر طوال عقود ويحذر من دعاة الانفصال كما يصفهم بأنهم خوارج ثم تأتي ثورة الشباب فيتحول ذلك المتدين إلى مؤتمري عفاشي مدافع عن ولي الأمر كما يقول وعند سقوط عفاش يتحول الى الوجه الثالث فيقف إلى جانب هادي على أساس أنه ولي الأمر ولايجوز الخروج عنه ثم بعد فترة يتحول الى اخواني مقيت يعمل ضد ولي الأمر ويفتي ضد من يخالف نهج الإخوان ويصف من يخالفهم باقذع الأوصاف ليس ذلك فحسب بل ويدعوا إلى النفير العام ضد الجنوبيين ويدعوا الى اقتحام عدن وذلك موثق في قناة الجزيرة بالصوت والصوره ويصف الانتقاليين بأنهم صهاينه لأنهم طبعوا مع إسرائيل كما يقول ويكفر محمد بن زايد بل ويكفر كل حكام الإمارات ويصف قوات العمالقة في الساحل الغربي بأنهم ارخص مرتزقة ومجرد اتباع للامارات هكذا كان يصفهم وهذا يعد الوجه الخامس ثم تنقلب الامور وتميل الكفه لصالح الانتقالي بعد تحرير مديريات شبوة فيذهب ذلك المعتوه بأقصى سرعة للتواصل مع قيادات الانتقالي بل وبكل جرأة يقدم نفسه لهم على أساس أنه مناضل ويقف إلى جانب القضية الجنوبية وبكل بجاحه يطلب منهم تعيينه في اي منصب يرونه مناسبا ..!!!
ليس ذلك فحسب بل ويزور جرحى العمالقة الجنوبية ويترحم على شهداءهم

عجائب وغرائب بعض المدعين بالسلفيه في هذا الزمان
لذلك يجب على كل مناضل شريف أن يحذر من هؤلاء ومن مكرهم .

#عدن
16/يناير/2022م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثمانية + 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى