مقالات

الوطن هوية.

كتب: أفراح عبدالله عابد

نهضة الشباب تبدأ من المدرسة، فالمدرسة تعمل على انتماء الطلاب وحبهم لأوطانهم منذ مراحل مبكرة، حان الموعد لمدارسنا بتخصيص وتدريس مواضيع تحتوي على مواضيع حقيقية واضحة عن وطننا الجنوب الذي ضاعت  فيها الحقيقة في أحضان الكذب، وكيف ينهض الشباب بالوطن وكيفية المحافظة عليه، 

لأن الشباب يعتبر العمود الذي يركز عليه المجتمع والتطوير والتنمية، وأصحاب الهمة والعزيمة، ومرحلة الشباب من أهم وأقوى المراحل في حياة الإنسان والتي تتوسط مرحلة الطفولة ومرحلة الشيخوخة والتي تتصف بالضعف، وتنحصر فئة الشباب من الخامسة عشرة إلى الخامسة والعشرون.

ويتصف الشباب بالهمة والعزيمة والإرادة بأنها مرحلة الأحلام والأمنيات والسعي إلى النجاح وتحقيق الإنجازات وحب الاستكشاف وخوض المغامرات.

ولفئة الشباب مهمة عظيمة وهي أن ينهض بوطنه والسعي من أجل تتطويره والعمل على تنميته وحمايته ولهم دور عظيم في بناء الوطن، وإضافة إلى ذلك ينهض الشباب بأوطانهم من خلال السعي إلى إحداث التغير فيه، ففي المجال السياسي هم الفئة التي تقود أغلب الثورات ضد الفساد والحكومات الضالة، ويعتبر الشباب الدرع الحامي في وجه الأعداء.

والمجال الاجتماعي دوره في حملات التطوع والأعمال الخيرية التي تعمل على نشر القيم والتضامن والتكامل الاجتماعي في المجتمع، 

ودور الشباب في المجال الاقتصادي من خلال فتح وإنشاء المشاريع الاقتصادية المختلفة.

وأهمية الشباب كما اعتبرها أحد حكام العرب أنهم باكورة الحياة وأطيب العيش أوائله وأطيب الثمار بواكيرها، مابكت العرب على شي كما بكت على الشباب، وما بكى الشعراء من شي كما بكوا على  المشيب.

علينا أن لا نضيع الوقت ويجتهد الجميع ويلتفت قيادتنا إلى هؤلاء الفئة المهمة وهي فئة أكثر قدرة على العمل والتطور والإبداع، وهي فئة تحتل النسبة الأكبر من إجمالي عدد السكان، وعلينا استغلال طاقات الشباب استغلالاً صحيحاً بما يعمل على تطويرها والنهضة بها، وعدم استغلالها بشكل سلبي الأمر الذي ينقلب ضد الوطن، لأنهم هم عماد الأمة في سر نهضتها وبناء حضارتها وخط الدفاع القوي عنها، لذلك لابد أن يكون لهم دور إيجابي في تغير الواقع الأليم الذي يعيشه الوطن اليوم، وإعمار البلاد والمساهمة في نهضتها ورُقيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى