مقالات

لن نقاتل بالنيابة ..!

كتب :
م. علي البري

لن نقاتل الحوثي نيابة عن أبناء العربية اليمنية في مناطقهم ، وهذا الأمر محسوم ، وتحدث فيه الرئيس عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي في أكثر من مناسبة ، وفي أكثر من منبر ، ومن ضمنها قناة العربية وغيرها من المنابر الإعلامية ، وكذلك الحال هي قناعة القائد ابو زرعة المحرمي قائد قوات العمالقة الجنوبية نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي .

إن تقديم العون والمساعدة لأشقائنا من أبناء العربية اليمنية في الحرب على الحوثيين مشروطةً بخروج قوات الاحتلال اليمني من إخوان وغيرهم الذين يتمركزون في محافظات الجنوب أبين ، وشبوة، وحضرموت ، والمهرة إلى مناطق التماس مع الحوثيين في العربية اليمنية للقتال والبدء بتحرير أراضيهم إبتداءً ، وإحلال مكانها قوات أمنية محلية جنوبية تحافظ على الأمن والاستقرار في تلك محافظات الجنوب ، عندئذٍ من الممكن أن نقدم لهم العون والمساعدة عند الحاجة وهم يقاتلون في ميادين الشرف والقتال ، وذلك بحسب اتفاق الرياض (1) الذي تم تعطيله في الفترة الماضية من قبل قيادات ماكانت تسمى بالشرعية ، والذي تم تحديثه واعتماده مجدداً كبرنامج عمل واجب التنفيذ في مخرجات مشاورات الرياض التي أشرف عليها مجلس التعاون الخليجي .

بطبيعة الحال فإن هذا الأمر يخدم كلٍ من الجنوب وما يسمى ( الشمال) على حدٍ سواء وذلك بأن تخرج هذه القوات اليمنية الجاثمة على صدورنا من الأربع المحافظات بدون قتال ، وبعدتها وعتادها كاملاً، ومن دون خسائر بالعتاد والأرواح من الطرفين ، والتي يمكن لهم أن يوفروها لصالحهم في الحرب على الحوثيين .

وفي حال تعثر ذلك لاسمح الله لأي سبب من الأسباب ، فإن عجلة التحرير الوطني الجنوبي تسير على مختلف الأصعدة والجبهات والميادين ، وسيتم تحرير كل شبر من أرض الجنوب بعون الله ، ولن نتوقف أبداً مهما كانت التحديات إلا بنيل الاستقلال الناجز للجنوب ، واستعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة على الأرض من باب المندب وحتى حوف بإذن الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 − واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى