مقالات

نظّموا عملية النزوح إذا أردتم بناء دولة الجنوب.

كتب : يــاســر السعيـدي الكـازمــــي

مصطلح النازحين مصطلح إنساني، وفي جميع دول العالم تتعامل مع هذا المصطلح من الناحية الإنسانية البحتة وتقدم لهم الدعم وتقوم بعمل مخيمات إيواء خارج المدن وتوفر لهم كل سبل الحياة الكريمة داخل هذه المخيمات، ولكن عندنا في الجنوب يختلف وضع النازحين عن بقية دول النزوح .

هناك نازحين من العربية اليمنية يتقاطرون على عدن وبقية محافظات الجنوب شبه يومي دون الحاجة لهذا النزوح، لأنه لايوجد مايدعو لنزوح هؤلاء فمناطق الشمال يسودها الهدوء والسكينة ولايوجد هناك حروب طاحنة أو مجازر جماعية لحركة النزوح المستمر منذ العام 2015م إلى يوم الناس هذا وادماجهم في المناطق السكنية والحضرية، وتقوم المنظمات الدولية بصرف لهم رواتب مجزية واغذية، بل وتدفع لهم إيجارات المساكن حتى أصبح المواطن الجنوبي لايستطيع إيجاد منزل يأويه لغلاء الإيجارات والسبب هؤلاء النازحين، حيث يدفعون لملاك المساكن إيجارات تصل إلى مائتين ألف ريال لقطع الطريق على أبناء الجنوب وحرمانهم من السكن في مدنهم .

وتقوم الحكومة بمهامها في تذليل الصعاب أمام هؤلاء النازحين وتوفير المرتبات وبالعملة الصعبة شهريا وأبناء الجنوب وقواته المسلحة دون رواتب وللشهر العاشر وكٲن هذه الحكومة تشكلت لحل مشاكل النازحين فقط، والمريب في الأمر أن النازحين يعودون إلى مناطقهم في الشمال في الأعياد والمناسبات، ثم يعودون لوطن النزوح لاستلام مخصصاتهم والعيش بأمان ورفاهية، وأبناء الجنوب يتضورون جوعا وفوق هذا كله لا يبرأ هؤلاء النازحين أن تكون لهم اجندات سياسية وحزبية لزعزعة الأمن والاستقرار في الجنوب .

حيث أصبح هؤلاء النازحون عبء كبير على الجنوب في كل المجالات ويثيرون الفوضى والقلاقل الأمنية وبيع الممنوعات التي اضرت بالجنوب كثيراً.

فندعو بأعلى أصواتنا كل من يهمه أمر الجنوب أن يضعوا حد لهذه المهزلة وتجميع هؤلاء النازحين من جميع مناطق الجنوب ووضع لهم آلية مناسبة واخراجهم من المدن ونصب لهم مخيمات إيواء وحصرهم بدقة ومدهم بما يحتاجون إليه ووضع خطه امنية لحمايتهم وعدم تسربهم من هذه المخيمات أن ارادوا تثبيت الأمن والاستقرار في مدن الجنوب واريافها وعدم ترك الحبل على القارب إذا اردنا بناء دولة، وإلا فلن يكون هناك إلا مزيدا من الانفلات الأمني مادمنا نغض الطرف عن هؤلاء فوالذي نفسي بيده أن وراء الاكمة ماوراءها .

والحليم تكفيه الإشارة
ودام الجنوب في عز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تسعة − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى