مقالات

الرئيس القائد عيدروس وهيكلة المجلس الانتقالي.

كتب :  وئام نبيل

أثبت المجلس الإنتقالي الجنوبي أنه الأجدر والمقتدر لقيادته السفينة المبحرة وإخراجها إلى بر الأمان.

 

تجلّى ذلك من خلال مراجعته الشاملة لمراحله الخمس منذ تأسيسه بعد تفويض شعبي بمليونيات أربع لرُبان سفينتنا الرئيس القائد (عيدروس الزُبيدي).

 

من يعمل ويجد ويجتهد حتماً فإن هُناك صعوبات مرافقة لكل أعماله وهكذا فإن من المسلمات بها إجراء مراجعة شاملة مطلوبة كصيانة لعربات النقل وإن بدت بأنها مازالت تعمل بوتيرة عالية.

 

 

رئيسنا وقائدنا البطل والفارس المغوار في ساحات وجبهات القتال (عيدروس ابن قاسم) ومن على منصة انعقاد الدورة الخامسة للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي أعلن بفمه أمام الملا عن بدء العملية الهيكلية للمجلس الانتقالي التي ستطال  عدداً من هيئاته القيادية بما يتواءم وطبيعة المرحلة الحساسة التي يمر بها وطننا الغالي الجنوب.

 

 

وعن الحوار مع القوى السياسية الجنوبية قال رئيسنا وقائدنا أبو (قاسم) بأن المجلس سيواصل مشوار مابدأ به المجلس الانتقالي بالتحاور مع كافة القوى السياسية الجنوبية ذلك بهدف تشكيل وفد سياسي موحد خارجياً بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي، داعياً في الوقت نفسه كافة المكونات الجنوبية الأخرى لمواصلة الحوار مع المجلس الانتقالي.

 

 

مؤكداً بأن المجلس الانتقالي الجنوبي سيسعى خلال الفترة القادمة لضم كافة المكونات الجنوبية الأخرى في إطاره السياسي.

 

 

هُنا برهنت الأحداث الماضية والحاضرة بأن المجلس الانتقالي الجنوبي هو البيت الجنوبي المعمور والركن القوي الضاربة جذوره في أعماق الوطن والمحصن بالإرادة الشعبية الجنوبية وبها نفتخر ونفاخر ونباهي الأمم بكرامتها، بعزتها وبصبرها وثباتها.

 

 

يمضي قدماً رُبان سفينتنا الرئيس القائد (عيدروس) ونحن جنده صغيرنا قبل كبيرنا- شبابنا قبل شيوخنا وتقف هاماتنا عالية معانقة مجد الانتصارات وشامخة كجبل شمسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تسعة عشر + 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى