مقالات

الجنوب قضية شعب و وطن .. النضال مستمر حتى إستعادته “1”

كتب: د. خالد القاسمي

تاريخيا: الجنوب سطر إسمه عبر التاريخ من خلال حضارات حمير وأوسان وقتبان وحضرموت ويمنات ، تلك الحضارات التي يشهد لها التاريخ ولا زالت شواهدها حتى اليوم وكانت لها علاقاتها مع حضارات مصر الفرعونية وبلاد الشام ووادي الرافدين
– وفي التاريخ الإسلامي ساهم أبناء الجنوب بقوافل بشرية دعمت الدين والفتوحات الإسلامية ، كما ساهموا في نشر الدين الإسلامي واللغة العربية عبر إنشاء المدارس والمراكز والحواضر الإسلامية في آسيا وأفريقيا ، ولا زالت آثارهم حتى اليوم تدرس الدين الإسلامي واللغة العربية في الهند وماليزيا وسنغافورة … وغيرها من البلاد
– ومنذ القرن الرابع عشر قاوم أبناء الجنوب والخليج الإستعمار البرتغالي الذي إحتل الجنوب الخليج العربي ، وفي عام 1820 أحتل البريطانيون الخليج العربي بعد تمكنهم من غزو المنطقة وتوقيع إتفاقيات الحماية مع عرب الخليج ، في حين أحتلت بريطانيا عدن 1839 ، ولم يأتي إحتلال الخليج وعدن من فراغ وإنما للأهمية الإستراتيجية التي تربط هذه المنطقة كونها نقطة الإتصال بالعالم ، والطريق المؤدي إلى رأس الرجاء الصالح ، ووجود الموانئ الهامة على ضفاف الخليج العربي وبحر العرب والبحر الأحمر ، والمضائق المائية مضيق هرمز الذي من خلاله تبحر التجارة العالمية والثروات النفطية ، وباب المندب شريان الحياة للعالم الذي يربط آسيا بأفريقيا وصولا إلى قناة السويس منفذ التجارة العالمي
– ورغم فترة الإستعمار البريطاني الذي جثم على أرض الخليج قرابة 150 عام ، وفي الجنوب 128 عام ، إلا أن الصلات التجارية بين أبناء الخليج وأبناء الجنوب كانت مستمرة من موانئ الخليج إلى موانئ عدن وحضرموت تجوب البحار حاملة ما لذ وطاب من خيرات الجنوب والخليج آنذاك من التمور والأسماك إلى الطيب والبخور
– وساهم أبناء الجنوب في تأسيس العديد من المدن الخليجية مثل مدينة جدة التي ساهم الحضارم في إعمارها حتى أصبحت من أهم المدن التجارية في منطقة الخليج
كما كانت المصاهرة وصلات القربى الرابط بين أبناء الجنوب والخليج فالرباط الأسري وتواجد العديد من التجار والأيدي العاملة الجنوبية رفد مدن الخليج الحديثة بالحياة التي جعلت منها مدن عصرية ، فأختلط النسيج الإجتماعي بين أبناء الجنوب والخليج ليشكل ثنائيا فريداً من نوعه في التاريخ .

نتواصل في الحلقة القادمة للحديث عن التاريخ المعاصر منذ تفجر الثورة في الجنوب وخروج الإستعمار البريطاني من الجنوب والخليج العربي
إلى اللقاء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

11 − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى