منوعات

من هم الأشخاص الذين يلدغهم البعوض أكثر من غيرهم؟

سمانيوز/منوعات

غالبا ما يعبر الناس، بعيدا عن الطب والبيولوجيا، عن فرضيات مختلفة فيما يتعلق بتفضيلات البعوض، فهناك من يعتقد أنه من المرجح أن يلدغ الأشخاص من فصيلة الدم الأولى، ويرى آخرون أن مصاصي الدماء يختارون الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، فيما يعتقد بعض آخر أن الشخص في حالة التسمم هو الأكثر جاذبية لهذه الحشرات.

وأوضحت، الروسية إيرينا يارتسيفا، اختصاصية المناعة والحساسية : “في الواقع، يعمل البعوض، كما لو أنه على” جهاز تصوير حراري “- يرى الأشعة تحت الحمراء ويطير إلى حرارة الأوعية الدموية والدم. ربما إذا كان لدى الناس أوعية عميقة أو طبقة سميكة من الأنسجة الدهنية تحت الجلد، يتم لدغات أقل قليلا، والأشخاص الذين يعانون من جلد رقيق – في كثير من الأحيان. ولكن في موسم البعوض، سوف يلدغ الجميع.

وتابعت الطبيبة بأن ردة الفعل تجاه اللدغة يعتمد على ميل الشخص للحساسية وسمك جلده. وقدمت توصيات حول كيفية تقليل التورم بعد لدغات الحشرات.

وقالت: “كل شيء فردي. كل شخص لديه حساسية فردية وأن الأشخاص الذين يعانون من بشرة أكثر حساسية ينتفخون أكثر بعد اللدغة. شخص ما لا يتفاعل مع لدغات البعوض على الإطلاق. على الكاحلين والمعصمين والرقبة والوجه، ستكون اللدغات أكثر ما يلفت الانتباه هو أن الجلد يكون أكثر رقة، يشعر بأدنى انتفاخ ويزيد الشعور بالحكة. الشيء الرئيسي هو عدم خدش مكان اللدغة. يمكنك وضع مادة باردة ودهنها بكريم مبرد أو عامل مضاد للحكة وشرب مضادات الهيستامين إذا كان لديك رد فعل قوي”.

وأضافت اختصاصية الحساسية أن شهر يونيو هو موسم نشاط البعوض، وخلال النهار تكون هذه الحشرات أكثر عدوانية عند الخامسة أو السادسة مساءً.

وأوصت بالحماية من اللدغات باستخدام البخاخات والأيروسولات الخاصة، قائلة: “يمكنك الرش باستخدام بخاخات خاصة، واختيار المزيد من الملابس المغلقة. تساعد البخاخات في الداخل، ومنتجات الاحتراق (الشموع)، التي لها رائحة معينة لصد الحشرات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تسعة عشر + 14 =

زر الذهاب إلى الأعلى