2018/10/15 - 8:56م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / شق طريق اليزيدي – جبل لمطور – رباط السنيدي بيافع : تجسيدٱ حيٱ لشموخ الأصالة اليافعية الضاربة بجذورها في عمق التاريخ

شق طريق اليزيدي – جبل لمطور – رباط السنيدي بيافع : تجسيدٱ حيٱ لشموخ الأصالة اليافعية الضاربة بجذورها في عمق التاريخ

فؤاد داؤود

كاتب وناشط إعلامي جنوبي

تتجلى الأصالة اليافعية في أبهى و أروع صورها الحية الناصعة البياض من خلال مواقف أبنائها و تكاتفهم و تلاحمهم في مختلف الظروف و في شتى المنعطفات و المراحل …
و هاهم اليوم يجسدون ذلك التلاحم و التماسك و التعاضد و التآزر الذي يضربون به الأمثال من خلال إعلانهم لثورة الطرقات و في مختلف المناطق اليافعية التي هي بحاجة لتلك الخطوة الحيوية التي تزيل عن كاهل المواطن اليافعي أعباء كبيرة كانت تسبب له معاناة شديدة القساوة و الضراوة لعدم تمكنه من الإنتقال من مكان إلى آخر إلا بشق الأنفس نتيجة لوعورة الطبيعة و قساوتها الأمر الذي كان يترك في نفسه بالغ الأثر و التأثر و لاسيما في الظروف الغير اعتيادية كالمرض و ما شابه ذلك … و من هنا جاء إعلان ثورة الطرقات الذي أطلقه الإنسان اليافعي ليقهر بها وعورة الطبيعة و قساوتها و يسهل سبل الإنتقال و الوصول بكل أريحية متحديٱ بذلك ما كان يعرف بالمستحيل … و ما شق طريق اليزيدي – جبل لمطور – رباط السنيدي و التمهيد لسفلتته و الذي يربط بين مديريات يافع السفلى و يافع العليا من خلال ربطه لمديريات الحد لبعوس سباح سرار و خنفر ليكون بذلك قد ربط بين محافظتي لحج و أبين و الذي تداعى للإسهام فيه كل أبناء يافع الغارة و الشموخ ، يافع العدد و المدد و من مختلف المناطق و المديريات من تجار و رجال أعمال و مغتربين و مواطنين من الرجال و النساء إلا خير شاهد و دليل و كيف لا و هم يمتازون بذلك مع الغريب قبل القريب …
هذه هي يافع و هؤلاء هم أهلها من ذوي الشهامة و الكرم و الجود و إغاثة الملهوف الرجال النشامى المشهود لهم و على مر الحقب التاريخية في تقدم الصفوف و الإعتماد على الذات ….
فهنيئٱ لأبناء يافع هذا التكاتف و التآزر و التكافل الذي يجسد تجسيدٱ حيٱ للأصالة اليافعية الضاربة بجذورها في عمق التاريخ و الحضارة و الشموخ الذي تعبر تعبيرٱ حقيقيٱ عن كنه الإنسان اليافعي الذي نحت في الصخر و سخر وعورة الطبيعة و قساوتها لصالحة بصموده و كفاحه و صبره على صعوبات الحياه و تكييفها مع ما يتماشى و بيئته الحياتية ليخلق لنفسه واقعٱ جديدٱ خلاقٱ يؤسس لحياة أفضل …
تحية حب و وفاء لكل من ساهم و أعطاء و بذل لهذا المشروع الحيوي الهام الذي يسهل للأهالي الشيئ الكثير من صعوبات الحياة القاسية و ييسر لهم سبل الإنتقال و التواصل بكل أريحية بعد معاناة دامت لسنين طوال موصولة بتحية إجلال و إكبار للشيخ/ زيد يوسف المطري و كل أهالي جبل لمطور على حسن الإستقبال و كرم الضيافة في حفل افتتاح شق الطريق الرابط بين جبل لمطور – سوق رباط السنيدي في مرحلته الأولى التي أشاد بها و أثناء عليها كل من حضر و شارك في حفل الإفتتاح لهذا المشروع الإستراتيجي العملاق متوج بألف تحية فياضة بالإمتنان و العرفان لكل أبناء يافع الغارة و الشموخ الأماجد ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *