2018/11/14 - 10:50ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الجنوب بحاجة لجهود كل ابنائه

الجنوب بحاجة لجهود كل ابنائه

عبدالحكيم الدهشلي

كاتب جنوبي

الوطن الجنوبي يناشدكم ايها الجنوبيون اصحوا من سباتكم واستفيقوا من غفلتكم فوطنكم يعاني اثقلتوا كاهله بعنادكم وخلافاتكم المصطنعة والغير مبررة ،فما يعانيه منكم اكثر وأقسى مما عاناه ويعانيه من أنظمة الاحتلال اليمني المتعاقبة .

ايها القياديون الجنوبيون في مختلف المكونات الثورية والهيئات والأحزاب السياسية الوطن الجنوبي وشعبه أمانة في اعناقكم ،وما يعانيه وطنكم وشعبكم اليوم في مختلف نواحي حياته لا يقبل اي مبرر منكم.
القياديون الجنوبيون الثائرون ارهقوه ،والقياديون في السلطة ذبحوه .اي ظلم هذا وأي تبرؤ وتنصل من وطنيتكم وانتمائكم له.
إلا يغضبكم هذا ولا يحرك من مشاعركم الإنسانية !.
الوطن وشعبه في خطر حقيقي قابل للانهيار والتشظي والسكاكين موجهة اليه من كل حدبً وصوب .
ايرضيكم ان تكونوا مشاركين بقتله وشهود زور على دفنه .
لتصبحوا من دون وطن ولا انتماء متسولين ومشردين في دول الشتات !!.
عودوا الى رشدكم واعملوا بما يحتمه عليكم الواجب الوطني والأخلاقي تجاه وطنكم وشعبكم بصدق واخلاص .
افتحوا قلوبكم لبعضكم وتناسوا كل خلافات الماضي وتنازلوا لبعضكم لأجل الوطن ولا شيء غير الوطن ،فمن يبادر منكم لدعوة الاخر بنوايا سليمة وبدافع الوطنية هو الوطني المخلص والشجاع اذيبوا الحواجز والعوائق التي حالت دون ان تلتقوا على كلمة سوية فما يجمعكم شيء اكبير وأعظم اسمه الوطن وما يفرقكم شيء تافه وممقوت اسمه الأنانية والغرور والعناد .وبذلك ستخسرون الشيء الأسمى والأكبر .
انتم ايها القياديون المسؤلون امام الله أولاً وامام شعبكم ثانياً على ضياع الوطن وما ترتب عن ذلك الضياع من معاناة لشعبكم .
أسألكم بالله العظيم لماذا التراشقات وتبادل الاتهامات والتخوين لبعضكم وإعلان العداء في الوقت الذي كان يعتبركم الشعب صفوته وخير رجاله ووضع آماله وتطلعاته فيكم لتكونوا الناصرين والمنقذين ؟!
فالتحريض لابناء الجنوب وشحنهم الخاطىء ضد بعضكم امر مخزي لكم وكارثي على الجنوب وشعبه ،فهل هذه الوطنية التي تتمسكون بها وتعيدون الجنوب بها ؟؟!.
لا والله انه هذا افلاس وعقم اصابكم ليس الا .
الوطن يعود بالتكاتف واللحمة الوطنية والاصطفاف الحقيقي ووحدة الكلمة وبالحفاظ على بعضكم بعضا .
وليس بالتحالفات المضادة لبعضكم والبحث عن نقاط الضعف والإخفاق للآخر ، والتباهي بالانتصارات على بعضكم لكونه ليس هناك انتصار يتحقق على حساب وطننا وتمزيق نسيجه الاجتماعي ولشعب الجنوب عبر بذلك.
ولهذا ادعوكم بقلب مواطن جنوبي صادق وحريص على وطنه وشعبه الى :
-الكف عن التراشقات وتبادل الاتهامات بل وتحريمها .

-اختيار مجموعة من الأشخاص الوطنيين العقلاء ذو الرأي والمشورة ليكونوا مرجعية وطنية تعمل على إصلاح ذات البين واقترح الدكتور نجيب ابراهيم سلمان ان يكون رئيساً لها ويختار بقية الأعضاء الذين يراهم يكونوا معه.
– على الأخوة في قيادة مجلس الانتقالي ان يكونوا اكثر انفتاحاً وتقبلاً للمقترحات الهادفة الى تعزز وتمتين التالف والتناغم والانسجام بين ابناء الجنوب لخدمة الوطن وقضيته الوطنية العادلة .
– توسيع المجلس ووضع الانسان المناسب في المكان المناسب .
– وارى بان التمسك بالمجلس وتعزيزه وتقويته يخدم الجنوب وشعبه وقضيته سيما في هذا التوقيت والظروف التي لا تسمح بايجاد بدائل ومنها عقد مؤتمر جنوبي والذي يطالب به البعض، فمصلحة الوطن تكمن باختصار الامور والأخذ بما هو ممكن ومتاح .
– وما يخص التسمية والتمسك باسم الحراك السلمي الجنوبي ممكن ان يسمى ((المجلس الانتقالي للحراك السلمي الجنوبي )).
هذا اذا ما اردنا ان ننتصر لوطننا وقضيتنا الوطنية العادلة والله ولي التوفيق والهداية
عبدالحكيم الدهشلي
16أكتوبر2018م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *