2018/11/15 - 6:01ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / وتكشفت الاقنعة !!!!!

وتكشفت الاقنعة !!!!!

مهدي الغزالي

من المعلوم ان اليمن يمر في ازمة تعددت فيها الاطراف المتنازعة وتوسعت رقعة الدمار لتشمل معضم ارجا اليمن الذي اصبح تعيسا بعد ان كان يعرف باليمن السعيد .وفي خضم الازمة ودخول التحالف العربي لهدف القضا على الانقلابيون واستعادة الشرعية التي سلبت الحكم منها مليشيات انقلابية جائت لاتعي غير لغة القتل والتدمير والخراب غير عابئة بما يتسبب ذلك التصرف من متاعب للمواطن والوطن ..واثنا فترة الحرب دخل التحالف ليدعم بعض القوئ التي يعتمد عليها لدحر الانقلاب .حيث دعم المقاومة الجنوبية التي اوفت بالعهد وقاتلت بكل شراسة حتئ حررت الجنوب وانطلقت لتحرير اجزا واسعة من الشمال ..كما دعم التحالف وبنا جيش في الشمال لنفس الغرض ضنا منه ان يلاقي نفس الهمة والوطنية التي لاقاها لدى رجال المقاومة الجنوبية ولكن كانت الصفعة الاولئ التي يحصلها التحالف حيث وجد ان الجيش الذي دعمة في الشمال جيش لايرغب في قتال الحوثيون وانها الانقلاب ..كما ترك التحالف الشرعية التي يدعي العمل علئ استعادتها دون رقيب لتختطفها قوى شمالية لاتريد للحرب ان تنتهي ولاترغب باانهاالانقلاب وهذه تعتبر الصفعة الاخرى للتحالف ..وبعد مرور الوقت نجد ان جميع الاطراف بما فيها الانقلابيون والشرعية والاخونجية والعفافيش تتحد في الهدف لتضهر بامتلاكها خطوط حمرا تجتمع عليها وهي الوحدة وبهذا اصبحت كل القوى الشماليةواحدية الهدف ومن هنا على الجنوبيون ان يعو الدرس جيدا بان لاشرعية تريد انها الانقلاب ولا انقلاب يريد انها الشرعية ولاعفافيش تريد الاضرار بالاخونجية ولا اخونجية تكتسب عدا للعفافيش ولذلك تكشفت الاقنعة ولاداعي ان نطالب بتحريك جيش مارب او تقدم جبهة نهم او تحرير تعز لان ذلك مستحيلا وبذلك ما علينا الا ان نقف خلف قيادتنا الجنوبية المومنة بهدف التحرير واستعادة الدولة بكل ما نملك من وسائل الدعم والقوة وندعو كل من يعيش في وهم الارتهان والعمالة للقوئ الشمالية بان لامجال غير العودة الئ صف الاحرار الجنوبيون لاننا نمر بمرحلة خطيرة اتضحت فيها حجم الحقد والعدا الشمالي للجنوب بااعتباره بقرة حلوب ستسعئ كل القوئ الشمالية لاخضاعة والسيطرة عليه لهدف الفيد والكسب دون غيرة لذلك فلنقف صفا واحدا خلف الانتقالي الذي يعتبر الخيار الاخير لانتزاع حقنا واستعادة دولتنا التي سيعيش فيها كل ابنا الجنوب في عدل وامن واستقرار مادون ذلك سنضل نبحث عن وهم وخيال لاينتج غير ابقائنا في وضع من الافقار والتجهيل والعمالة ..

عاش الجنوب حرا ابيا

الانتقالي طريقنا لاستعادة دولتنا…

الانتقالي يمثلني…

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *