2018/11/15 - 5:25ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / جرعة الموت

جرعة الموت

علي محمود

لازلنا في صدد الجرعات التي تتهافت واحدة تلو الأخرى في العاصمة عدن ، فهناك ما هو أكبر وأقوى من تعاطي المخدرات وجرعة فتاكة يصعب على أي شخص فك شفراتها أو الإبتعاد عنها إلا من رحم الله منا .

 

تلك هي جرعة ” العقول الفارغة ” والتي هي في جماجم غالبية مواطني الجنوب أو بما نسميها في العامية الفصحى جرعة اللاوعي والجهل .

 

مايُثير الريبة والشك أن التخلف والجهل قد طغى وتوغّل في عاصمتناء عدن ، حتى وإن تمت المحاولات في التحذير والتوعية والتي دائماً تبوء بالفشل الذريع تجاة فلذات أكبدانا وكذلك شبابنا من خطر تلك الآفة الإدمانية القاتلة في المدارس والجامعات .

 

أقولها لكم بكل صراحة ” إذا كان المتعاطي للمخدرات إنسان متعلم ومثقف ويدرك مدى خطورة الإدمان على تلك الآفة اللعينة ، فماذا نرتجي من الجاهل ؟! ”

 

مشكلتنا تكمن في تعاطينا الجهل وعدم إدراك الأمور بجدية وحزم وعزم وليست في تعاطي ومروجي المخدرات حتى وإن كان معظمنا من الكوادر المثقفة ، وإلا لما وصل الحال بنا لما نحن علية من التدهور والهرولة أكثر فأكثر إلى الموت .

 

ولن ننسى أو نُنكر حتى أو نكذّب أنفسنا أن معظم من يروجون ويتعاطون المخدرات هم من حماة الوطن وهم من يدعون أنهم السد المنيع لكل من تسوّل لة نفسة في الترويج أو التعاطي للمخدرات وبالمختصر المفيد ” حاميها حراميها ” والحليم تكفية الإشارة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *