2018/12/11 - 5:01م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / طردنا الاحتلال اليمني وابقينا على ثقافته

طردنا الاحتلال اليمني وابقينا على ثقافته

أحمد مصعبين

كاتب جنوبي

 

ان اسوء ما فعله الاحتلال اليمني في الجنوب منذ اعلان الوحدة بين الشمال اليمني والجنوب العربي في 22 مايو 1990 ، هو تدمير ثقافة شعب الجنوب وموروثة الحضاري والوطني والاسلامي والتي كانت قائمة على اسس من العدالة الاجتماعية والغاء الفوارق الطبقية والفئوية والمناطقية وترسيخ منظومة القيم والمفاهيم الطيبة والسمحة التي تحكم علاقات الناس فيما بينهم، من خلال تطبيق القانون ، ساعد في ذلك الاستجابة التلقائية لدى الشعب للحفاظ على النظام والقانون .

حيث حرص الاحتلال على اشاعة وترسيخ وتعميق ثقافة العربية اليمنية في الجنوب والقائمة على كل ما هو سيئ في السلوك البشري.

ثقافة القتل والسلب والنهب والاستحواذ والاستيلاء على مقدرات الشعب ، والاستهتار بالنظام والقانون ، والفيد، والسمسرة والكذب والغش والخداع … الخ من السلوكيات التي استهدفت السلم الاجتماعي بين الناس.

ولم يقتصر ذلك الجهد الممنهج من قبل اركان نظام العربية اليمنية لغزو عقول ووجدان جيل الشباب الجنوبي فحسب ، بل انساق في هذا التيار اعداد كبيرة جدا ممن عايشوا تجربة بناء الدولة الجنوبية قبل الوحدة اليمنية بكل حلوها ومرها.

بعد تحرير معظم المحافظات والمناطق الجنوبية ، كنا نمني النفس بتحقيق الاستقلال ، وكان جل ما يشغل تفكير الكثيرين من الوطنيين الجنوبيين هو كيف يمكن التخلص من تأثير ثقافة العربية اليمنية ، فالامر يحتاج الى خطط وحملات وبرامج وطنية طويلة لاعداد جيل جديد متعافي صحيا وثقافيا وسياسيا واجتماعيا لتحمل اعباء اعادة بناء الدولة الجنوبية.

الا ان شيئ من هذا القبيل لم يحدث ، فقد عجزت النخب الجنوبية في كل المجالات منذ ما بعد التحرير من احداث ولو خطوات عملية بسيطة في سياق التخلص من ثقافة العربية اليمنية، على العكس من ذلك فقد تمت المحافظة عليها بل واضافة (الابداعات) السلبية والسيئة اليها بوعي وبغير وعي.

لذلك لن نبالغ اذا قلنا : انه يستحيل ان نحقق الاستقلال الوطني للجنوب بثقافة الجمهورية العربية اليمنية.

وهذا مجرد رأي نوجهه للنخب والمكونات الجنوبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *