2018/12/14 - 9:49م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / دبابيس جنوبية .. توقيت غير مناسب ياحزبنا الاشتراكي

دبابيس جنوبية .. توقيت غير مناسب ياحزبنا الاشتراكي

ابو انس باحطاب

ناشط اعلامي جنوبي

لسنا من الجاحدين او المنكريين إن غالبية نشطاء الحراك من الاشتراكي،، ومن اعضاءه ولاننكر ايضاً انبثاق حراكنا منه وهو الداعم بالسر خوفاً من عصا الجلاد إنذاك ،،ونعلم وندرك إنه مقيد بقيود سلاسل من حديد في كنف المشترك الذي استحوذ على مفاصل القرار وجعل الاشتراكي في الوسط حبيس لاصوت له يسمع ولايستطيع الخلاص منهم وظل موقفه ضعيف في كل نواحي القضايا عامه وقضيتنا الجنوبية خاصه وكلما حاول النهوض لجانبها تعثر بالمشترك وظل موقفه موقف المتفرج المتألم المجروح مما يجري لشعب الجنوب من تنكيل وقمع وإضطهاد دون تحريك اي ساكن وياويل لمن نطق لسانه من قادة الاشتراكي سيواجه مقص الجلاد،،وهناك الكثير من اعضاءه القياديين الجنوبيين هم من كانوا في قمة حراكنا السلمي ونالوا نصيبهم من الملاحقه والقمع والتعذيب في سجون المحتل،،،!
والأمس يختلف عن اليوم فالقضية الجنوبية اليوم لها من يحملها وهي في كنف المجلس الانتقالي المؤيد من غالبية شعب الجنوب وغالبيتهم من اعضاء
الحزب والتي تجمدت عضويتهم لسنوات طوال خوفاً من جلادي المحتل انذاك كما إن الكثير من قادة الانتقالي هم من الاشتراكي،،
اذاً ماهو المقصد من ظهور نشاط الاشتراكي في هذه المرحلة الحساسة في عواصم المحافظات الجنوبية لاحياء الندوات السياسية والثقافية وإعادة تشكيلاتة السابقة بينما غالبيتهم في المجلس الانتقالي،، الحامل والمتبني والمتحدث بأسم شعب الجنوب لقضيته الجنوبية العادلة في إستعادة دولته ،،اليس هذا يعتبر شق للصف في المرحلة الحالية لخلق صراعات سياسيه داخلية وسيربك المشهد السياسي وكلاً سيدعي احقيته في التمثيل للقضية،، وسيخلق ارباكات لدى دول القرار،، خصوصاً وإن المجلس الانتقالي قد قطع شوط كبير في ايجاد الحلول لقضية شعب الجنوب لدى المجتمع الدولي وبات قاب قوسين اوأدنى ونال الالتزامات والتعهدات من بعض الدول ذات القرار في تحقيق مايطمح إليه شعب الجنوب في إستعادة دولته،،،!
اليس من الحكمة ان ينطلق فصيل الحزب الاشتراكي الجنوبي في اعلان تآييده الكامل للمجلس الانتقالي والاذعان لصوت العقل خصوصاً وإن المجلس الانتقالي يسعى لظم كل الاطياف الجنوبية في كنفه وتوحيد الرؤوى والهدف للخروج من النفق المظلم المسمى( الوحدة ) وعدم السماح للقوى المتربصة والمتأمرة على شعب الجنوب لعرقلة نيل استحقاقه المشروع في إستعادة دولته،، خوفاً من فقدان مصالحهم الخاصة الغير مشروعةللاستمرار في إمتصاص خيرات وثروات الجنوب الذي حرم منها شعب الجنوب منذوا ان دخل في وحدة ابادة كل كوادره وصادرة كل املاكه ،،ونهبت ثرواته وخيراته لحساب اتباع الاسرة الحاكمة للمحتل التي لاهم لهم من الوحدة غير الارض والثروة ولو استطاعوا لابادوا شعب الجنوب إبادةً جماعيةً،، لبسط نفوذهم على الجنوب،، فمتى ستتعضون وتتوحدون ايها القادة الجنوبيون،، لأخراج شعبكم من النفق المظلم ورفع عنه كل الويلات التي تجرعها خلال طيلة السنوات العجاف،، في ظل وحدة ظم والحاق وطمس للهوية الجنوبية،،عليكم احترام تضحيات شعب الجنوب واحترام كل الشهداء الذين ضحوا بارواحهم وسفكة دمائهم في سبيل استعادة الدولة الجنوبية والسيرقدماً نحو تحقيق الهدف ،، وبعدها لكل حدث حديث وعبر الاطر الديمقراطية والشعب له حرية الأختيار لمن يتولى القيادة بعيداً عن الشللية والعصبية والمناطقية،،،!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *