2018/12/11 - 5:17م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / أبناء أحور .. المنسيون في الجمهورية

أبناء أحور .. المنسيون في الجمهورية

علي حسن جنيد

منفيون في دنياهم تتغير ألاوضاع وتتبدل لكنهم منسون، وكأنهم سقطوا من ذاكرة المسؤولين أو كأنهم غير جديرين بأبسط حقوق الأنسان في حياة كريمة((عيش، عدالة إجتماعية، كرامة، إنسانية)) فحتى ابسط الحقوق التي كفلها لهم الدستور محرومون منها أبناء هذه المديرية.

حيث يشعر أبناء أحور بالاحباط وفقدان الامل في تنفيذ التوجيهات الرئاسية على كثرتها بدأ بالتوجيه الصادر في أكتوبر عام 2003م بشأن العمل على ربط المديرية بالتيار الكهربائي مركزيا، مرورا بالتوجيه الصادر عام 2007م واخر وليس أخيرا التوجيه رقم(3060) الصادر عن رئيس الجمهورية السابق حينها بتاريخ 20 ابريل 2008م والتى اضحت معبرا للوعود المتكررة، حيث لم يرى في ألافق اي بوادر او خطوات عملية توحي بتنفيذ تلك التوجيهات والوفاء بالوعود، مما يعني اللامبالاة بهاجس المعاناة من التيار الكهربائي في هذه المديرية التي تعد من أكبر مديريات المحافظة من حيث مساحتها الواسعة التي تبلغ(4384) كيلو متر مربعإ المتمثله في (250) من الاحياء السكنية والمناطق والقرى، ناهيك عن الثروة الاقتصادية الهائلة التي تملكها هذه المديرية في المجالات الزراعية، السمكية، الحيوانية، النحلية وكذا مخزونها من الثروات المعدنية التي أثبتتها نتائج الدراسات الجيلوجية منها الكميات الكبيرة لكافة المركبات التي تدخل في صناعة ألاسمنت وغيرها.

خمسة توجيهات صريحة أو يزيد بشأن ربط كهرباء أحور بالشبكة التابعة لفرع مؤوسسة الكهرباء بالمحافظة لم يتم تنفيذها حتى الان، فهل يدرك المسؤولون والقائمون على الكهرباء أن أحور عرفت النور بتوصيل التيار الكهربائي مطلع الخمسينات.

نعم هناك من يريد أن تعود المدينة التاريخية والحضارية ، وبما تمتلكه من ثروات زراعية وحيوانية وسمكية الى القرون الوسطى بدليل ان توجيهات الرئيس ونائبة بربط المديرية بالكهرباء قد تم تجاهلها وهي الى الان حبيسه الادراج.

أن أبناء أحور يناشدونكم أخي المحافظ وكلهم أمل فيكم بعد الله سبحانه وتعالى في حل قضيتهم والتفاعل معهم بإعطاء التوجيهات السريعة والصادقه، حتى ترى أحور نور الكهرباء الذي أنقطع عنها طويلا، فأحور في الظلام الدامس منذو مايقارب المائة يوم سيادة المحافظ مع سبق اصرار وترصد إدارة مؤوسسة الكهرباء التي لم نرى منها الى الآن أي نية صادقة في تنفيذ التوجيهات الرئاسية على كثرتها بمد المديرية بالكهرباء.

أن الوضع في أحور يختلف عن بقية العالم أخي المحافظ، ففي الوقت الذي يجوب فيه الملايين شوارع المدن مطالبين بتوفير الخدمات الترفيهية ، يخرج أبناء أحور بلافتات كتب عليها أحور تريد كهرباء، ومع كل مظاهرة يخرج فيها غيرهم مطالبا بالسفر الى القمر، يطالب أبناء أحور بأبسط الحقوق التي كفلها لهم الدستور، أليست أحور بحق غير العالم كله أخي المحافظ.

سيادة المحافظ لقد غنى من كان قبلكم لأحور وأبناءها(الصبر طيب)-مع الاعتذار للفنان كرامة مرسال- لكن الصبر جاوز الحدود والصبر لاجاوز حدوده قتل، فما عساكم ان تغنون لهذه المديرية التي ذاق أهلها الامرين ومازالوا بسبب فساد مسؤوليها فالفساد قد طال جميع المرافق والمؤوسسات.

فالواقع مؤلم والسكوت عنه اكثر ألم..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *