2018/12/09 - 11:19م
أخبار عاجلة
الرئيسية / رياضة / نسور قرطاج إنجاز 2004 التاريخي هل يعاد تكراره؟

نسور قرطاج إنجاز 2004 التاريخي هل يعاد تكراره؟

سمانيوز/الجابون/متابعة خالدشوبة

من دون أدنى شك فنسور قرطاج من أعمدة كرة القدم الإفريقية والعربية،الشاهد على ذلك تلك البصمات الرائعة التي تركها منتخب تونس خلال المحطات الإفريقية وٱخرها تحقيق اللقب على أرضه أمام أسود الأطلس في نهائي تاريخي حسمته كتيبة روجي لومير ٱنداك بهدفين لواحد.

مرة أخرى عادت الكرة التونسية للمدرسة البولندية في شخص المدرب كاسبرزاك الحامل للجنسية الفرنسية ،لكن في قراءة بسيطة لأسلوب الرجل الكروي يتبين جيدا ذاك الميل لتكتيك كرة قدم أوروبا الشرقية حيث السرعة في اللعب هي مفتاح كل النجاح.

والحقيقة أن كرة القدم التونسية تعتمد الواقعية في اللعب بعيدا عن الأسلوب الفرجوي وهي بذلك متأثرة بالمدرسة الإيطالية ،من يدري قد يكون للتقارب الجغرافي بين البلدين علاقة في هذا التقارب الكروي.

تاريخيا نجح مدربان رفقة نسور قرطاج كاسبرزاك المدرب الحالي والفرنسي روجي لومير ،ويبدو أن الإتحاد التونسي لللعبة قد وضع ثقته في المدرب كاسبرزاك لأن الرجل خبر كرة القدم في تونس وتأقلم مع عقلية اللاعب التونسي ،وقد ظهرت بوادر نجاح هذا التعاقد المثمر حيث أصبح نسور قرطاج الأقرب للوصول لنهائيات روسيا ٢٠١٨ ومن المرجح أن تبصم تونس على مشاركة ناجحة بالغابون.

إذن لتحقيق نتائج جيدة بالمونديال الإفريقي إعتمد كاسبرزاك كل الواقعية في إختياراته البشرية ،ففي حراسة المرمى كل من أيمن متلوتي،رامي جريدي،معز بن شريفة أما في الدفاع الذي مازال يتطلب عملا شاقا فنجد علي معلول،حمزة متلوتي ،صيام بن يوسف،اليعقوبي،أيمن عبد النور،شمس الدين داودي،سليمان ،حمدي ،وزياد بوغطاس.

في خط الوسط نجد فرجاني،أزوني،سليتي،وهبي خزري،أمين بنعمر،أحمد خليل،وحمزة لحمر.

في خط الهجوم وهو القوة الضاربة لنسور قرطاج فسيتم الإعتماد على كل من يوسف مساكني،ياسين خنيسي،أحمد عكايشي،وصابر خليفة.

قراءة بسيطة لهذا التشكيل تظهر توازنا بين الخطوط وتترك لنا كعرب مساحة كبيرة للأمل في أن يقف نسور قرطاج ندا للند أمام منتخبات من الوزن الثقيل كرويا كالجزائر،الكامرون ،السنغال ،مصر والمغرب ،فمن يدري قد يكون منتخب تونس على موعد مع التاريخ فيتوج بلقب قاري بعد لقب ٢٠٠٤

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *