2018/02/25 - 6:39ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / عام / محافظ حضرموت: لن نسمح بتجاوز الخطوط الحمراء…

محافظ حضرموت: لن نسمح بتجاوز الخطوط الحمراء…

سمانيوز/حضرموت/المكلا

على هامش حفل أشهار  منتدى الفرق الطبية بحضرموت وبحضور محافظ  المحافظة اللواء أحمد سعيد بن بريك ووكيل أول المحافظة الشيخ عمرو بن حبريش وقيادات السلطة المحلية والتنفيذية والشخصيات الاجتماعية والكوادر الطبية والصحية .

 

قال محافظ حضرموت : “حرصت ان أحضر هذا الاحتفال وبرفقتي الوكيل الأول الشيخ عمرو بن حبريش لأقول لكم بأن ثلاثي قيادة هذه المحافظة (المحافظ والوكيل الأول وقائد المنطقة العسكرية الثانية) هي قيادة صلبة ومحورية للمحافظة في هذه الظروف الصعبة”  مؤكدًا بأنه  “لن يسمح لأي كان تجاوز الخطوط الحمراء التي تتجلى بوضوح في الوحدة الجغرافية والادارية والمجتمعية والنسيج الاجتماعي لحضرموت الذي  لا يمكن ان يفرقها رأي أو اتجاه أو حزب مهما كان”, مضيفًا بأن “حضرموت ستظل قوية وراس حربة للجنوب وستظل هي الرئة التي يتنفس منها كل الجنوبيين” حسب قوله .

 

ولفت المحافظ بن بريك إلى أن “هذه القيادة هي من حررت ساحل حضرموت وليس غيرها وبالتالي تقع عليها مسؤولية قيادة المجتمع للمرحلة الحالية لتحقق ما تم إنجازه وتثبت حالة الأمن التي يجب ان تترسخ اكثر داخل المحافظة وانتزاع حقوقها من جميع مداخيل الثروة فيها”.

 

ونوه محافظ حضرموت إلى أن القيادة الحالية لحضرموت “المثلث ثلاثي الاضطلاع” منبعها واصلها يستند على تاريخ مجيد وعلى حكمة وتجربة , وجاءت من رحم المعاناة لانتشال مجتمعها من الحرمان في كل المجالات الخدمية , وبالتالي فهي غنية عن الاغراءات ولن تثنيها أن كانت مادة أو سلطة.

 

وحذر المحافظ بن بريك من تجاوز الصلاحيات مؤكدًا بأنه لن يتراجع في اتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بوأد مثل هذه التجاوزات وفرض هيبة السلطة.. لافتًا إلى ان “السلطة في حضرموت هي تحت مظلة الشرعية بقيادة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي وهي تستمد قوتها من هذا القائد الفذ وطالما وانه  يمتلك الشرعية الدستورية والقانونية” موضحًا بان حضرموت مجتمع وسلطة هي سند للشرعية وداعمه لها.

 

وأضاف محافظ حضرموت : ” نجاحنا في تسيير شؤون الخدمات بالمحافظة ونحن لا نمتلك موازنة ولا رصيد يؤمن هذه الخدمات ولا نمتلك الامكانيات اللوجستية التي تؤمن استمرارية الخدمات تعليم وصحة ومياه وكهرباء ومشتقات نفطية وغيرها والحفاظ  على الأمن وتحقيقه” وقال ” سوف نسعى إلى مزيد من الجهد لتحقيق الأمن والأمان والانتقال الى دولة المؤسسات لتكون فاعلة توجد لخدمة المواطن”.

 

ولم يخف محافظ حضرموت الصعوبات الماثلة أمام السلطة المحلية مؤكدًا “بأنها ستستمر بكل طموح وموحدة في مواجهة حلقات التآمر مهما كانت” إلا إنه قال : “بعض القيادات في الشرعية يجبرونا على اتخاذ قرارات لا يحمد عقباها وبالتالي يجب أن يكون مقابل هذا اصطفاف متبادل وفي هذه الظروف الاستثنائية”  منوهًا إلى أن المجتمع في حضرموت سيكون مدافعًا عن حقوقه وبشكل أقوى” ..

 

وطمأن محافظ حضرموت خريجي كلية الهندسة والبترول بجامعة حضرموت بقوله : “لدينا 600 خريج من كلية الهندسة والبترول بطالة أؤكد بانني متبنيهم وسأفرضهم فرض في جميع الشركات العاملة في حضرموت”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *