2019/04/21 - 2:05م
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / طريق مكرد تيوعال الجمهة بالعياسئ يافع تحدي صعب لرجال قد التحدي لايسمحون لليأس يهزم عزائمهم..

طريق مكرد تيوعال الجمهة بالعياسئ يافع تحدي صعب لرجال قد التحدي لايسمحون لليأس يهزم عزائمهم..

رياض الفلاحي العيسائي

كاتب جنوبي

ان الرجال إذا اشتدت سواعدها بنت مجداً وأسست للعلياء بنيانا.. من هنا من مكتب العيسائي منطقة العياسئ ربع الموسطة نحييكم اجمل تحية من حيث يتواجد رجال الخير والعزم والهمة الوطنية الذين يعشقون التحدي ولايسمحون لليأس ان يمر الى قلوبهم ونفوسهم والذين لايرضخون لأي شيء يهزم عزائمهم من حيث يُشق طريق مكرد تيوعال الجمهة في يافع بالعياسئ على نفقة أهالي وابناء المنطقة بالداخل والخارج مع وجود مساعدات تقدم من بعض قرى يافع خارج العياسئ على شكل مبادرات وقتية تحت شعار يافع جسد واحد فشكراً لكل من مد يد العون لإخوانه بالعياسئ ونشكر كل القائمين على هذه المبادرات المجتمعية المهمة التي تعمق من الترابط المجتمعي بين قرى يافع ككل.

 هذا الطريق الهام الذي سيربط عدة قرى متباعدة مع بعضها ومع بقية قرى المنطقة يعتبر شقه فيه من التحدي والصعوبة الشيء الكثير لما تتميز به أماكن مروره من وعورة المكان وقساوة الأرض وبُعد القرى التي ننوي إيصال هذا الطريق اليها.

فمن فوائد شق هذا الطريق والشريان الهام تنقل الساكنين في تلك القرى البعيدة بسهولة ويسر وسرعة نقل المرضى للمستشفيات وغيرها من الامور المهمة التي يستفاد منها بعد شق هذا الطريق الاستراتيجي الحلم والهام.

بالإضافة ان هذا المشروع الهام سيؤدي إلى اعادة احياء بعض القرى البعيدة التي أصبحت لعدم وجود الطريق شبه خالية ورحيل ساكنيها إلى المدن والى المناطق الأقرب للخدمات والبعض الى خارج الوطن.

فالإنسان مهما تغرب وبعد عن بلده ومسقط رأسه ومهما غاب زمناً طويلاً عنها فان الشوق يجذبه الى ارض الآباء والأجداد فهي خير ارض للإنسان ولن يجد في أي مكان غيرها الأمن والأمان والراحة النفسية.

فشدوا الهمة يارجال العياسئ كبيركم وصغيركم غنيكم وفقيركم على إنجاز هذا التحدي الذي لن يكون صعب على امثالكم فقد أنجزتم من قبل وانجز ابائكم وأجدادكم على ثرى هذه الأرض الطيبة والمباركة مشاريع كبيرة وصعبة بنجاح باهر بالتعاون والتكاتف وحب الخير للجميع فكونوا خير خلف لخير سلف وواصلوا مشوارهم نحو العلى والمجد وان شاء الله سيكون إنجاز هذا المشروع في وقت وفترة زمنية محددة وقصيرة بإذن الله إذا اشتدت سواعد الرجال وتعاضدت أيادي الشباب وتعاونت كل الأسر بالمنطقة.

تمنياتي لكل من قدم ودعم وساعد ومد يد العون لإنجاز هذا المشروع بالخير والبركة والعافية وأتمنى لكل المشرفين عليه من شباب المنطقة التوفيق والنجاح والأجر العظيم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *