2019/08/18 - 8:06ص
أخبار عاجلة

على غفلة ..!

رفيدة عبد الحفيظ

أن يصطحبني أبي في جولة حول المدينة بسيارةٍ مفتوحة النوافذ، تاركةًخصلات شعري يطايرها الريح كيفما شاء، أمرٌ لا بد منه في نهاية الامتحانات.

إذ كان النظر إلى الأضواء و لافتات المحلات، و سماع صوت الريح المحتكبالسيارات في الخطوط السريعة أو بأعمدة الإنارة التي نمر بها مسرعين، منمكاني في المقعد الأمامي، كافٍ جداً لإمتاعي!

لا أذكر أنني كنتُ أعبأ بالوقت حتى في الساعات المتأخرة من الليل، ولاكنتُ أعرف البتة أن للخروج ساعة لا ينبغي التأخر عنها، كل الذي أعرفه أنمعه كل وقت كان يصلح للخروج!

في الثمان السنوات الأخيرة.. فصلت بيني و بينه حدوداً دولية، و قسراًقُطعت تلك العادة معه!

فجأة علمتُ أن الخروج أصبح له وقت، و للعودة وقت، و أنني نشأتُ – بلادرايةٍ مني – سيئةً في حفظ الشوارع من فرط اعتمادي عليه؛ لأن الطريق الذي

أمشيه صباحاً، دائماً ما تتبدّل ملامحه إذا سلكتُه ليلاً، فأمشي مرتابة وأنا أهمسُ لي بما قالته بلقيس لسليمان :

-كأنهُ هو!

لكنني.. كنتُ ماهرة طيلة السنوات الثمان في ضبط نفسي دائماً إذما أسرفت

إحداهن بالحديث عن أبيهاو قوية.. للحد الذي يبقيني مصطبرة على حديثها دون أن أحاول تغييرهإلا أن المنزل في نهاية ذلك اليوم قد تفنن في إثارة الشجن بلا سبب!

في مساء البارحة..

قال لي:

-فين بتروحي؟

قلتُ باستغراب :

-فين باروح!

-يلا مش خلصتي امتحانات؟.. هيا خارجين

( وللحظة شعرت بأن ثمان سنواتٍ من عمري مرت أمامي بسرعة فائقة كادت تطايرخصلات شعري معها، حتى أعادت إلى أنفي رائحة تلك الشوارع التي جلناهامعاً)

-والله!

-والله روحي البسي

عشر دقائق أخرى، وكنا في الخارج.. في ساعةٍ غير مهماً أن أدري كم كانت

وقتذاك طالما أنني معه

كان قد دفع بالـ “menu” إلي قائلاً :

-أنا قده طلبي هو هو.. اسبرسو

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *