2019/03/21 - 3:02ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / منظمة سما والدعوة لمحاربة المخدرات..

منظمة سما والدعوة لمحاربة المخدرات..

خالد العاقل

منظمة سماء والدعوة لمحاربة المخدرات

انتشرت في الآونة الأخيرة بشكل مخيف وخاصة والبلاد تمر بحرب تأكل الأخضر واليابس انتشرت هذه الآفة في مجتمعنا اليمني وخاصة في جنوبنا الحبيب وبالذات بين أوساط ابنائنا الشباب وهذا الانتشار في المحافظات الجنوبية لم يأتي صدفة أو عبثا أو كان يوما من الأيام الجنوب مرتعا خصبا لهذه الآفة الخطيرة التي تعود أضرارها وآثارها السلبية على مستوى الفرد والأسرة وتشمل آثارها السلبية المجتمع ككل
ولكن كان انتشارها بطرق مدروسة ومخطط لها مسبقا للفتك بابناء الجنوب الأبي فإذا لم يتم التعاون على محاربة هذه المخدرات من جميع طوائف المجتمع من اب وأخ ومواطن ومسؤول من ادنا السلم إلى أعلاه والدولة تقوم بواجبها الديني والأخلاقي تجاه ابنائها لمحاربة هذه الآفة وإصدار القوانين الرادعة لمن يتناولها والأحكام الرادعة للمروجين والتجار لهذه السلعة الخبيثة التي تفسد وتفتك شبابنا بدون استثناء حتى يكونوا عبرة لمن تسول له نفسه من مجرد أن يفكر بها تفكير ناهيك عن التفكير بتعاطيها
من هنا ومن خلال تطبيق الأحكام التي تردع كل مخالف يرتكب بالتناولها أو بيعها أو شراؤها وهو يعرف ما عقوبته بما يقوم به ستجد كثير من التجار والمدمنين سيرتدعوا بما هم عليه من عمل لا يليق بهم ولا بأسرهم
وما أسائني واحزنني أنهم من يستخدمونها هم أولادنا الشباب المرابطين على جبهات القتال في جميع الجبهات جبهات الساحل الغربي وغيرها من الجبهات ومن يقوم بتوريدها ودخولها إلى المحافظات الجنوبية بالذات هم من دول العدوان الذين جاءوا تحت مسمى انقاذ اليمن وأهله من خطر التوسع الايراني
كم قرأنا وكم سمعنا في وسائل الإعلام الرسمية والغير الرسمية كم تم ضبط كميات مهربه من المخدرات بالاطنان في كثير من النقاط المنتشرة على مستوى المحافظات الجنوبية وخاصة نقطة دوفس كم ضبطت كميات من المخدرات
لكن هنا السؤال يطرح نفسه
كم عدد الأشخاص الذين تم محاكمتهم ونيلهم الجزاء الذي يستحقونه مقارنة بالاطنان التي تم ضبطها واحراقها حسب التصريحات الرسمية
فاعتقد أنك لم تخالفني في الراي لو قلت لك لم يتم محاكمة شخصا واحدا أو إصدار أحكاما ضد شخصا أو أشخاص
وإنما هذه الأخبار التي تشاع وتنتشر في وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها ومن يقومون بالمحاظرات والندوات في المدارس وغيرها من الأماكن العامة والتحذير من خطر المخدرات وأضرارها ربما قد تكون دعوتهم بمثابة الترويج لهذه المخدرات والإعلان لها لتعم جميع المدن والأرياف في جنوبنا الحبيب وليعرف عنها من لم يسمع عنها ولم يعرف عنها حتى يكون صيدا سهلا لها
إذا لم يرافق هذه الدعوات أحكاما قاسية ورادعه لمن تسول له نفسه من تعاطيها أو الاتجار بها فلا خير بالدعوات التي لا تسمن ولا تغني من جوع أو ألباسي قميصا ليس قميصي
فيجب على جميع طوائف المجتمع الوقوف الحازم ضد هذه الآفة الخطيرة التي تهدد أمن وسلامة ابنائنا الشباب ووقوف الدولة بكل صرامة وقوة لمحاربتها وإنزال أقسى العقوبة بتجارها ومروجيها ومتعاطينها وكل من كانت له صله بهذه الآفة المدمرة لاخلاقيات المجتمع المسلم

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *