2019/12/06 - 8:46ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / الرئيس هادي يقع بفخ اللاعبين الشماليين

الرئيس هادي يقع بفخ اللاعبين الشماليين

كتب /ناجي الجحافي

الشعبين الجنوبي والشمالي حشرا الحكومة الشرعية في زاوية ضييقة لعقد اجتماع البرلمان المنتهي الصلاحية وبحماية دول خارجية .

وهذا يدل علئ عدم وجود سلطة حقيقية تدير شئون البلدين لكون السلطة الشرعية سلطة شكلية لاتهتم بمصالح الشعبين بقدرما تهتم بمصالحها الخاصة تبني مستقبل الابناء والاحفاد والمقربين لاعضاء السلطات الشرعية وتوزيع الحقائب الوزارية علئ عائلات محددة .
مثل هذه الاسباب اصبح الشعبين الجنوبي والشمالي ينظرا للحكومة الشرعية بإنها عبارة مافيا لنهب مقدرات البلدين .

هناك فرق اصرت علئ وجوب عقد جلسات البرلمان في الداخل حتئ ولو في رقعة ارض ضيقة المهم ان تأخذ هذه الجلسات جانبا شرعيا وهذه الثلاث الفرق هي
1 -الفريق الاول فاسد يتبع بطانة الرئيس هادي .
2 – الفريق الثاني سياسي يريد استعادة الحكم في اليمن كما كان عليه في عهد الرئيس صالح وهذا الفريق يتبع علي محسن الاحمر والبركاني ومعين عبدالملك .
3 – اما الفريق الثالث فهي السعودية تبحث عن انتصارات ولو كانت انتصارات وهمية لتثبت امام العالم انها استطاعات ان تجعل القيادة الشرعية في اليمن ان تعقد اجتماعاتها داخل الاراضي اليمنية وكذلك لها مأرب اخرئ .

الفريق الاول الفاسد اصر علئ عقد جلسات مجلس النواب ناقص النصاب هو لغرض شرعنة الفساد والنصب الممنهج لتلك البطانةعبر مجلس منتهي الصلاحية الذي شارف علئ قرابة الربع القرن منذ انتخابه … ولايدركوا ان الفريق الثاني يخطط لاخراجهم وتقليص نفوذهم تدريجيا من اللعبة السياسية مستغلال التها الفريق الاول بالارتزاق الذي يعتبر ديدانهم وجزء من ثقافتهم مع الاسف الشديد .

اما الفريق الثاني الذي يقوده سياسيي الشمال اصر علئ عقد جلسات البرلمان لإقصاء بعض وزراء الحكومة الشرعية التي لاترغب حكومة معين في بقائهم ضمن اعضاء الحكومة الذين صعبت عليها اقصائهم بقرار وزاري , فالبرلمان هو الانسب لذلك ليستدعيهم كجهة تشريعية ورقابية علئ السلطة التنفيذية للتسائل ثم بعد ذلك يتم سحب الثقة واقصائهم بطرق مشروعة وهذا ماتخطط له العصبة السياسية التابعة للمقتول صالح التي اصبحت مسيطرة علئ السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية للدولة الشرعية في اليمن .

ومن خلال هذا يتم قص اجنحة هادي واتباعه من الجنوبيين حتئ يصبح هادي مجرد رئيس شكلي التزاما بالشرعية الدولية اوكما كان علية في السابق عندما كان نائبا للرئيس صالح وبهذا يظل غير قادر علئ اتخاذ اي قرار الا حسب رغبات رؤساء السلطات الثلاث معين والبركاني ورئيس السلطة القضائية وزعيمهم الجنرال الاحمر .

وفي هذه الحالة هادي يطبق علئ نفسه المثل القائل (جنت علئ نفسها براقش) ويصبح مصير جماعة هادي في المشمش …. وستعود السلطة بكاملها لجماعة عفاش الئ صنعاء بذكاء وحنكة اللاعبين السياسين الشماليين .

ناجي الجحافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *