2019/04/24 - 12:49ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / شرطة المنصورة، هل تصلح أنموذجاً لتطبيق القانون

شرطة المنصورة، هل تصلح أنموذجاً لتطبيق القانون

د. صالح حنتوش العولقي

حقوقي جنوبي

في أحد الأيام وبعد الدوام الرسمي وتحديدآ بعد الساعة الرابعة عصرآ تلقيت اتصالآ من أحد الأسر القاطنة بالمنصورة بصفتي محاميهم ويبلغوني عن تعرض إحداهن للمضايقة والتحرش من أحد شباب بلوك آخر في المنصورة في الطريق العام اثناء عودتهن من عملهن الرسمي وطلبن مني ان يسجلن بلاغ بالواقعة في الشرطة وطمأنت الجميع اني سوف أتولى تسجيل البلاغ ومتابعة الإجراءات لحين استدعائهن من أجل أخذ أقوالهن بماصار .. وبدوري اتصلت بمدير شرطة المنصورة العقيد / حسين صالح محمد المسهر (أبو محمد) ولكن كان تلفونه مشغولآ وقلت ربما مازال في مكتبه بالشرطة .. وذهبت الى الشرطة ولم اجده ولكن قمت بتدوين بلاغ لدى ضابط النوبة وكان حينها ضابط النوبه يدعى( أبو الليل ) و انا لا أعرفه من سابق ولكن كان رجلآ حصيفآ خلوقآ و محترمآ وبكل لطف تخاطب معي ودون لي بلاغآ أوليآ بسجل الحالة ( بسجل الديري ) وطلب مني احضار الشاكيين لتدوين اقوالهم اذا أرادوا إجراءات من الشرطة و أعطاني امر استدعاء للمشكو به مع عسكري لتسليم الاستدعاء عبر عاقل الحارة أو عبر شاهد وذهبنا مع العسكري على عنوان المشكو به .. 

وسلمنا الاستدعاء لأخوه وإبلاغه بالحضور حال استلامه الاستدعاء الى الشرطة طوعيآ للرد على مانسب اليه في بلاغ الحاله .. ومرت ساعات ولم يحضر وعند رجوعي لمنزلي علمت أن المشكو به استلم الاستدعاء ولكنه رفض الحضور الى الشرطة ثم أبلغ ضابط النوبه بذلك .. وحاولت إغراء ضابط النوبه ( بمزيه ) لاجل اختبره وهو طبعآ لايعرف اني كنت ضابط
شرطه سابق وقلت له يافندم إيش رأيك تحرك الطقم وعلى حسابي حق البترول والأفراد لاحضار الرجل لكونه تمرد على الحضور ولكن ضابط النوبة قال لي آسف لااستطيع أحرك الطقم وعندي تعليمات ثابتة وفي كل نوبة من مدير الشرطة العقيد / حسين صالح مسهر يمنع علينا منعآ باتآ خروج الطقم الا لحالات الضرورة ،،، ويمنع علينا إحضار أي شخص أو حبسه بعد الساعة السادسه مساء إلا في الجرائم المشهودة أو الخطرة أو الحالات التي فيها تهديد محدق وجدي للسكينة العامة وان كل أعمالنا مرتبطه بكاميرا مراقبة امنية بمكتب المدير وبتلفونه ولهذا رفض ضابط النوبة إحضار الشخص لحبسه وتقديره ،،، وطلب مني الحضور صباحآ في اليوم التالي لاستكمال الإجراءات بمحضر استدلال وإحالة المحضر للنيابه للتصرف وفق القانون ..

حقيقة وشهادة للتاريخ احترمت مدير الشرطة العقيد / حسين صالح مسهر الذي جسد شعار الشرطة في خدمة الشعب وغرس في أفراده وضباطه ثقافة حسن التعامل وبالقانون مع المواطن ،،، وانتشل شرطة المنصورة من وضع مزر بعد الحرب أيام المليشيات والبلاطجة والاتاوات وحول الشرطة وأفرادها الى شرطة نظامية وتخلص من فكرة الشرطة البعبع لتخويف الناس بعصى وسلاح وأطقم وسجون الشرطة ،،، وحولها بالتدريج الى شرطة نظامية بهيئة مدنية وفقآ لقانون الشرطة رقم ( ١٥ ) لسنة ٢٠٠٠ ان الشرطه هيئة نظامية مدنية لحفظ النظام والأمن العام والسكينة العامة و محاربة الجريمة قبل وقوعها وتتبع الجريمة بعد وقوعها ،،، واتخاذ الإجراءات بصددها و لهذا جسد مدير شرطة المنصورة العقيد / حسين صالح وطاقمه الشرطوي كواقع ( الشرطة في خدمة الناس ) برغم شحة الإمكانيات لديهم إلا أن الشرطة العيون الساهره على أمن وسكينة الناس وأعراضهم وممتلكاتهم ..

فعلآ يستحقون كل التقدير والاحترام كل من مدير شرطة المنصورة وضباطه وجنوده ،،، فهم أحسن من غيرهم وعيآ قانونيآ وثقافة قانونية وأمنية وأكثر انضباطآ بالضبط والربط العسكري والهندام وأكثر قسم شرطة لمست فيه محافظتهم على الوظيفة الإدارية والضبطية للشرطة من حيث تسلسل سجلاتهم وارشفتها وتدوين كل تحركات ضباط وافراد الشرطه بسجل الديري بالساعة والتاريخ واليوم وأسباب نزولهم في المنطقه سواء بالتسجيل في سجل الحاله أو إبلاغ مدير الشرطة أو نائبه أو مدير البحث وإبلاغ العمليات بأي تحرك وخروج أطقم الشرطة والجهة الذاهب اليها ،،،، وتسجيل كل شاردة وورادة في الحالة الأمنية خلال ٢٤_ساعة لمنطقة المنصورة وبحسب البلاغات الواردة إليهم وجديتها و دقتها ومصداقيتها

وأخيرآ كل التقدير لمدير شرطة المنصورة العقيد / حسين صالح محمد مسهر وضباطه وجنوده على الحدس الامني في تعقب ورصد أصحاب السوابق ومتابعة البلاغات بالجرائم التي تقع في نطاق متطقة اختصاصهم وسرعة القبض على المجرمين ،،، ويساعد في ذلك حصولهم على المعلومات عنهم عن طريق العلاقه الطيبة مع مصادرهم والاعوام من الناس في كل البلوكات وحارات المنصوره ولهذا تحظى شرطة المنصورة بارتياح شعبي ورضاء الناس عن عملها بقيادة مدير الشرطه ونوابه وضباطه وأفراده وعلى سبيل المثال مايلفت النظر هو ما لاحظته وسمعته انا شخصيآ بنفسي في مكتب مدير شرطة المنصورة ،،، حينما وجه أحد ضباطه وجنوده وبحضور اثنين من المواطنين المتنازعين في خصومه على حقوق وقضايا مدنية يقول لهم بالفم المليان هذا القضايا مدنية من اختصاص المحاكم ولاتشغلونا بها وتلهونا على حساب عملنا الأمني في متابعة القضايا الجنائية ،،، والكشف عن القضايا المجهولة ومرتكبيها وحفظ النظام العام واتخاذ التدابير الوقائية والاحترازية الأمنيه لمنع تفشي الجريمة والحد منها ..

وكما وعد باعطائي احصائية عن الجرائم المعلومة المضبوطة والأشخاص المقبوض عليهم فيها وكذا الجرائم المجهولة كما تم الكشف عنها .. وكما طلب مني ومن كل القانونيين والحقوقيين مساعدته في نشر التوعية بين أفراده والثقافة القانونية بمحاضرات لتعريفهم بمهام وصلاحيات ماموري القضاء وعدم الخلط بين جمع الاستدلالات وأخذ الأقوال والاستنطاقات وبين االتحقيق والاستجواب والذي لايجوز فيه التحقيق مع المتهمين قانونآ الى النيابة العامة دون ماموري الضبط القضائي
( الشرطة )وبرغم أنني لاحظت أن أغلب ضباط وأفراد شرطة المنصورة جامعيين وثانوية عامة إلا أنهم لايدركون بشكل دقيق مهام وصلاحيات رجل الشرطة ،، ويقعون في الخلط مع مهام التحقيق الابتدائي والاستجواب ولكن بمواظبتهم بالعمل الشرطوي واحتكاكهم بمدير الشرطة ونوابه يتعلمون الكثير من العلوم الشرطوية والقانونية في الواقع العملي التطبيقي ..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *