2019/05/25 - 12:48م
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / طفل ضالعي يتوعد بقطع النفس الأخير..!

طفل ضالعي يتوعد بقطع النفس الأخير..!

صالح ناجي

بينما كنت في طريقي ماراً إلى مسقط راسي في الازارق الضالع ، رمقت اعيني لطفل حامل بندقيته وهو لم يتجاوز الرابعة عشر من عمره.
شدني الفضول الصحفي واذا باقدامي تتقدم نحوه ، وعلى مسافة متر سلمت عليه وحيته بتحية الاسلام وهنئته بحلول شهر رمضان المبارك.
رد عليا بتحية احسن منها .
سالته مه ايها البطل ممكن تعرفني عن اسمك .. رحب بكل سرور فقال انا علي محمد بن مثنى من الازارق .. قلت له اراك حاملا البندقية اذ انها تكاد تفطرك ..قال نعم ولكنني لااشعر بها كونها صديقتي في وقت الشدائد وهاهى اليوم تزمجر وترحب باولئك الغزاة المنهزمين .
قلت له كيف ترى الحرب اليوم ..اجاب انها والله تنزل علينا بردا وسلاما .. فاننا لها وفي باحات الوغى يشتد نزالنا مع العدو فلا خوف على الضالع وفينا عرق ينبض.
قلت له الاعداء يتكالبون علينا من كل حدب وصوب ، اجاب وكيف لا ولطالما ونحن نبحث عن دولة اتريدونها مقشرة كموز لالا فمحال ان يتركنا الاحتلال الشمالي ان نستعيد دولتنا دون تضحيات جسام .
يامحمد افتني عن معنوياتكم القتالية .. قال في الميدان تتلهف الاسود الضارية للانقضاض على فريستها .. ونحن والله اكثر شوقا وحنينا للشهادة او النصر .. سنقطع النفس الاخير لتلك الافعى وهنا ومن الضالع سيؤذن المؤذن من مكان قريب بعيد النصر الجنوبي لاستعادةالدولةالجنوبية بقيادة رئيسنا القائد عيدروس الزبيدي .. ويواصل حديثة بقوله يجب ان يعلم ابناء الجنوب ان الاحتلال الشمالي يشن حربا على الضالع كونها بوابة الجنوب وحصنه الحصين وبذلك هم يريدون كسر ارادة ابناء الضالع ومن ثم يافع ومن ثم ابين وشبوة وعدن لاعادتنا مجددا الى باب اليمن ، ولكننا نقول لهم بان الجنوب عصي وعصي لطالما واننا نمتلك عقيدة ومن ثم نملك قضية ومن يملك تلك الخصال فان الله ناصره ولو بعد حين .
احب ان ابشر ابناء الجنوب بان العقيد شيول يؤدي مهمته باقتدار وبنشاط لايكل ولا يمل.
واختتم حديثه بان النصر قاب قوسين او ادنى فالصبر الصبر وغدا عيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *