2019/07/15 - 9:26م
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / نصابين في المناصب ؟!

نصابين في المناصب ؟!

كتب /نصر عبدالله زيد

عندما يتجرأ من يسمي نفسه رئيس الوزراء معين عـبدالملك أن يشغل منصبين في آن واحد فأنه يركب على القانون دون وجه حـق .

فكيف لدولة معين عـبدالملك ان يتقلد منصب رئيس الوزراء ومنصب وزير الأشغال والطرق ولا يجوز أن يجمع منصبين في آن واحد فكأنما مثله مثل من يجمع بين الأختين في النكاح .

والدكتور معين عـبدالملك يحب المال حباً جماً ورجل فاشل بما تحتويه الكلمة من معنى حيث يستلم مخصصاته من وزارة الأشغال كمنصب وزير وكذا من صندوق صيانة الطرق وخلاف ذلك وصندوق مشاريع الطرق وفي القانون لايجوز أن يكون رئيس الوزراء كمسؤول وقيادي على الوزراء ويشغل منصب احد الوزارات فـلن يحاسب نفسه .

معين عبدالملك لايصلح أن يكون رئيساً للوزراء كونه ضعيف الشخصية وليس صاحب قرار وسبق ان كان دكتور بالجامعة وشاء القدر أن يشغل منصب نائب وزير الأشغال ثم وزير الأشغال والطامة الكبرى أنه يشغل بعدها رئيساً للوزراء وأصبح يقلد كثيراً من المسئولين السابقين في النزول الى الشارع للتصوير وتفقد أحوال الناس في الكهرباء والمصيبة أن الكهرباء (( همببه في همببه )).

الجدير بالذكر أن مدير مكتب رئيس الوزراء أنيس باحارثه مازال شاغلاً منصب رئيس هيئة الاراضي وعـقارات الدولة فكيف له أن يكون قيادياً ومسئولاً وهو يستلم مستحقاته من الأراضي ومن مكتب رئاسة الوزراء فكيف هـذا ايها النصابين في المناصب ؟ !

والغـريب في الآمر أين فخامة رئيس الجمهورية من وقف هذا الفساد والمهزلة من رئيس الوزراء ومدير مكتبه ؟ !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *