2019/06/24 - 10:14م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / كونوا بحجم الوطن وجسامة التضحيات..

كونوا بحجم الوطن وجسامة التضحيات..

✍عبدالكريم أحمد سعيد
كاتب ودبلوماسي جنوبي

في ظل الظروف الصعبة والمعقدة التي يمر بها الوطن على كافة الأصعدة الأمنية، العسكرية ، الإنسانية والإقتصادية وفي هذا الشهر الكريم ، تستمر مليشيات الحوثي الإنقلابيه وأعوانها من الجماعات العسكرية والقبلية والدينية المتطرفة بشن حربا هستيرية على الجنوب ، كوحوش غابة وسط القارة السوداء لا يملكون أبسط القيم الإنسانية ، حيث يقومون بتجنيد الشباب القصر والزج بهم في المحرقة ، إلى جانب مليشيات وعساكر قبليةهمجيةجائعة ، تبحث عن الفيد والغنائم كعادتها .. قتلاهم يتساقطون تباعا في قعطبة والمناطق المجاورة لها كأوراق الخريف ، ومازالوا يضللون على شبابهم ليقودوهم للتهلكة في معركة خاسرة .. كل محاولاتهم اليائسة تنكسر وتتحطم أمام الإرادة الجنوبية ومقاومتها البطلة ، كما نشاهده في ضالع الصمود والتصدي وبعض الجبهات الأخرى !
لماذا ينتصر الجنوبيون وتتلاحق الهزائم بالحوثيون وأعوانهم ؟
كون الجنوبيون لديهم قضية ويحملون عقيدة وطنية ومشروع وطني جنوبي لايمكن التنازل عنه قيد أنملة ، عكس الشماليون الذين يحاولون تكريس الهيمنة والإستبداد على الجنوب وينفذون أجندات إقليمة تهدد أمن الخليج والمنطقة.
هناك تحريض عنصري وتعبئة خاطئة في المناطق الشمالية ضد الجنوبيين ، يقودها أصحاب المصالح وتجار الحروب ، الطامعون بثروات الجنوب ؛ من قيادات ؛ حوثية – إصلاحية – عفاشية ، تهدف إلى إعادة إحتلال الجنوب مرة أخرى كما يتوهمون..! حيث يحشدون قواتهم على الحدود الجنوبية ويجلبون المرتزقة الأفارقة أيضا ، للمشاركة معهم في هذه الحرب بأرخص الأثمان ، ويزجون بقواتهم البشرية في معركة ظالمة تجاه الجنوب ، تحت غطاء الدفاع عن الوحدة .. هذا الشعار العاطفي المؤثر على السيكولوجية الشمالية .. حيث سبق ورفع زعيمهم عفاش شعار الوحدة أو الموت..! فمات هو بعد أن أطلق رصاصاته الأولى لقتلها عام ٩٤م وشارك مع الحوثيين في نعشها ودفنها عام ٢٠١٥م .
اليوم زعماء الهضبة الشمالية يكررون نفس أخطاء عفاش لخداع الشعب اليمني مرة أخرى.! برفع شعار الحفاظ على الوحدة ، وهم يعلمون علم اليقين بفشلها ، وأنها مجرد كذبة يراد منها كسب عواطف الناس هناك ، ويدركون إستحالة تنازل الجنوبيين عن مشروعهم الوطني التحرري بعد تضحيات جسيمة قدمها الجنوبيون من شهداء وجرحى ومعاناة نفسية وإنسانية ذاقوا مرارتها لأكثر من ٢٥ عاما.
رغم كل الخلافات الطائفية في اليمن ، والتي أضحت تطفو على السطح بعد سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء وكافة مناطق الشمال الأخرى ، إلا انهم اليوم يتحالفون من جديد لغزو الجنوب مرة ثالثة.! وأصبحت المعركة في اليمن (شمالية_جنوبية) والدليل على ذلك مايحصل اليوم في الضالع وعلى الحدود الجنوبية الأخرى أمام مرأى ومسمع العالم والإقليم . كما أن الأمم المتحدة لم تعير أهتماما يذكر تجاه المعاناة الإنسانية في هذه الحرب الدائرة في مناطق الضالع كأهتمامها في الحديدة..! بغض النظر عن الأهمية الاستراتيجية لميناء الحديدة ، فالقضاياء الإنسانية واحدة من وجهة نظر القانون الدولي. يبدو أن هناك أيدي خفيه إقليمية ودولية ليس من مصلحتها إيقاف هذه الحرب.!
على الجنوبيين أن يدركوا مخاطر الحرب الدائرة على الحدود الجنوبية ، في ظل النزوح الشمالي المستمر إلى عدن ، وما تحمله الايام القادمة من مفاجأت ، تسدعي من القيادات الجنوبية دراسة الموقف وتقييمه بدقة وحنكة سياسية ، وحس أمني وعسكري عالي ، لإتخاذ كافة التدابير والاحتياطات المطلوبة.
وعلى الجنوبيين جميعا أن يصحوا من الغفلة حتى لايوقعون في خدعة أخرى كما حصل في عام ٩٤م ، والإستفادة من الأخطاء السابقة لتكون دروسا وعبر للتصحيح ، وإغلاق كل ملفات الماضي في هذه المرحلة العصيبة ، لندع الاجيال القادمة هم من يقيم ويراجع التاريخ ، بعد إستعادة الدولة الجنوبية وبناء صرحها الحضاري المدني الجديد .. ليصب تفكيرنا الجدي اليوم بحاضر ومستقبل الجنوب ، وتحصينه من أطماع الطغاة ، الذين يحاولون إيقاع بعض الجنوبيين في فخهم مرة أخرى .. حيث يعزفون على أوتار المناطقية المقيته بمكر وخبث ، لتمزيق وحدة الصف الجنوبي بعدما فشلوا عسكريا عام ٢٠١٥م ، بطردهم من عدن ومن معظم مناطق الجنوب ، وسياسيا عام ٢٠١٧م ، بعد إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي الذي أصبح رقما صعب في المعادلة السياسية للصراع وبات يدرك ذلك جيدا كل المجتمع الإقليمي والدولي لا يمكن تجاوزه ، بأعتبارة واقعا ملموسا على الأرض بشخصيته القانونية بعد أن صار يمثل الإجماع الوطني لشعب الجنوب ، بتفويض شعبي جسده الجنوبيون في الرابع من مايو ٢٠١٧م بإعلان عدن التأريخي وتفويض القائد عيدروس الزبيدي لتشكيل هذا الكيان السياسي الوطني الجمعي ، لقيادة مرحلة مفصلية في تأريخ الثورة الجنوبية وصولا للتحرير والإستقلال وإستعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة ، ليظل الباب مفتوحا أمام كل القوى والشخصيات السياسية الأخرى للتأسيس لشراكة وطنية حقيقه ، وتأتي دعوة قيادة المجلس الإنتقالي للحوار الوطني المسؤول والبناء دليلا على ذلك التوجه .
لهذا نقول لكل الجنوبيين كفى مناكفات وتخندف خلف أوهام وأجندات مختلفة لا تخدم الجنوب وقضيته الوطنية والإنسانية ، بقدرما تسبب له عاهات مستدامة يستغلها الأعداء ضد تطلعاته المشروعه ، عبر أدواتهم الرخيصة ؛ ضعفاء النفوس وأصحاب المصالح الخاصة من بقايا النظام البائد ، التي تلطخت أيديهم بالدماء والفساد.! حيث يقومون اليوم بتزييف الحقائق وبث الشائعات وخلق البلبة والأكاذيب بين الناس..! (أبواق الشرعية اليمنية) من بعض الجنوبيين بجهالة وغباء.!
لقد حان الوقت لمراجعة وتقييم الذات بوقفة نقدية متعمقة ، وبضمير وطني حي (أخلاقيا ، إنسانيا ودينيا) بعقول نظيفة وبقلوب صادقة مع الله والوطن ، لتحقيق تطلعات شعبنا المشروعة وبناء غد مشرق ومستقبل افضل ، يعيش فيه اولادكم و أحفادكم بأمن وسلام وأستقرار .. الجنوب يناديكم فكونوا بحجم الوطن وجسامة التضحيات . فالمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *