2019/11/23 - 5:03ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الشوبجي عاش فارسا ومات بطلا

الشوبجي عاش فارسا ومات بطلا

ناصر التميمي

كاتب جنوبي

هكذا هي الضالع مهد الرجال الأوفياء الذين لايهابون الموت وعلى مدى السنوات الماضية بدءا من عام

2007م قدمت الضالع وحدها فقط نصيب الأسد من الشهداء الذين سقطوا فداء لتربة الجنوب الطاهرة وباتت اليوم بمثابة الخزان البشري الذي يرفد جبهات القتال على حدود الجنوب بآلاف المقاتلين الأشاوس الذين يسطرون أروع البطولات في ميادين الشرف دفاعا وفداءا للجنوب.

 

وإذا اردنا ان نكتب عن ما قدمته الضالع من شهداء فإننا نحتاج الى سنوات حتى نتمكن من إيفاءها بحقها وربما تؤلف كتب ومؤلفات عن رجال الضالع الذين إستشهدوا غي سبيل تخليص جنوبنا الحبيب من أسوأ احتلال على وجه الأرض في تاريخ الجنوب.

 

وخلال الفترة الماضية ظلت قنوات الإخونج وإعلامهم العقيم الذي كرس كل جهد في مواجهة أبطال الجنوب الذين كانوا يؤدون واجبهم الوطني من خلال وظائفهم بكل ثقة الا ان أعداء الجنوب دائما يحاولون زرع الفتنة بين أبناء الجنوب تحت اي مسمى وشلال الشوبجي واحدا من هؤلاء الرجال الأوفياء والمخلصين الذين تعرضوا لهذه الحملات المأجورة من إعلام قوى الإحتلال اليمني ورغم ذلك ظل بعيدا عن عرسات الإعلام وبقي يعمل بصمت بعيدا الإعلام لخدمة شعبه ووطنة.

 

وعندما حاول الحوثي غزو الجنوب مرة ثانية ترك كل شي وترك عدن والمنصب ومغربات الدنيا وإنضم الى جبهات العزة والشرف ليلقن الغزاة دروسا في التضحية والاستبسال مع أخوته من أبناء الجنوب للذود عن الحدود من أعداء الأمة الإسلامية عملاء ايران وقد عرفت جبال ووديان وشعاب الضالع الفارس الشوبجي كما عرفته ساحات وميادين النضال السلمي في الجنوب التي كان الشهيد يصول ويجول فيها إيمانا منه بعدالة قضية شعبه التي ظل سنوات وهو يناضل من أجلها .

 

هذا وقد شارك البطل الشهيد شلال الشوبجي في العديد من الجبهات وصال وجال فيها وعرف الشهيد بشجاعته وخبراته القتالية العالية ورغم لم يثنه منصبه عن المشاركة في معارك العزة والشرف حيث نفذ مع زملائه العديد من الهجمات على مواقع العدو خلاياه الفاشية وتصدى للهجمات البربرية التي كانت تنفذها المليشيات بين الحين والاخر على حدود الضالع.

 

وتلبية لنداء الواجبوالوطني حلق الشهيد الشوبجي من سماء عدن تارك وراء كل شئ ليلتحق برفاقه من أبطال الجيش الجنوبي لمواجهة المد الحوثي على حدود الضالع مع العربية اليمنية ليسقط في إحدى المعارك الشرسة شيدا مع عدد رفاقه يوم الجمعة الموافق 19/5/2019م ورحم الله الشهير البطل شلال الشوبجي الذي عاش فارسا ومات بطلا وأسكنه فسيح جناته وجميع شهداء الجنوب الأبرار.

 

مدير الإدارة السياسية لإنتقالي بروم ميفع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *