2019/11/21 - 11:38ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الباحث/ ناصر التميمي يكتب لـ “سما نيوز” : ميفع التسمية والنشأة (الحلقة الثانية)

الباحث/ ناصر التميمي يكتب لـ “سما نيوز” : ميفع التسمية والنشأة (الحلقة الثانية)

ناصر التميمي

في ظل ماتعانيه منطقة ميفع من ضياع لتاريخها وموروثها الشعبي وإندثار لمعالمها التاريخية وحرصا مني على لتوثيق ماتبقى والحفاظ عليه من الضياع حاولت جاهدا على مدى سنتين الغوص في البحث عن جمع معلومات تاريخية عن تاريخ هذه المنطقة كالذي يبحث عن إبرة في كومة قش في ظل شحة المراجع التي تتحدث عنها ولم نجد إلا القليل ممن كتبه بعض المؤرخين على إستحياء الذين تحدثوا عن مناطق حضرموت ولم ينصفوها فيما كتبوه حتى الذين كتبوا عن ميفع شابه الكثير والكثير من الأخطاء والتشويه ربما لأسباب مناطقية أو قبلية أو عرقية ونظرا لإنتشار الجهل والأمية بين أبناء المنطقة في تلك الفترة لم يقم أحد بتوثيف الأحداث التي حدث حينها ولكوني أحد أبناء المنطقة ومتخصص في مجال التاريخ حملت على عاتقي هذه المهمة الشاقةالتي تحتاج الى جهد كبيروهي مهمة البحث في تاريخ هذه المنطقة وتوثيقه ودحض كل الأخطاءات و التشويه الذي حدث. في تاريخها من قبل بعض المؤرخين.

تقع ميفع في جنوب غرب محافظة حضرموت وتبلغ مساحتها حوالي 909,2كم2. وتتميز منطقة ميفع بسلها الزاعي الخصيب وهي عبارة عن دلتا وادي حجر الزراعي وتقدر مساحتها الزراعية بحوالي 3030,21 هكتار تقريبا.

سميت ميفع بهذا الإسم نسبة الى سميفع أشوع حاكم ميناء قنا التاريخي وهو الذي بناء سد ميفع القديم الذي لاتزال اطلاله باقية الى يومنا هذا في منطقة بين الشقن بميفع وقد كانت تعتبر كمنطقة بستاتية لحاكم قنا الذي بناء سد ميفع القديم والذي يعرف اليوم بسد السميفع وتمكن السميفع من إستصلاح كل الأراضي الزراعية الموجودة بها.

ولم يقتصر الملك سميفع أشوع انجازاته في الجانب الزراعي فحسب بل تمكن من بناء المباني السكنية وبالقرب من السد توجد بقايا آثار لمبان يبدوا انها سكنية حتى الأحجار التي بنتيت منها شبيهة للأحجار التي بنى منها السد وهذا دليل واضح وقاطع على انها تعود الى نفس العهد ناهيك عن بعض المباني الموجودة على قمة جبل الدواعم على قرية ردفان بميفع وبعد بحث دقيق حصلنا معلومات بأن تعرف لدى الأهالي بحصون الكفار ولم نتمكن من معرفة الفترة التي بنيت فيها ولكن إتضح لنا من زيارتنا للموقع أكثر من مرة يعود تاريخة الى نفس الحقبة التى حكم فيها سميفع أشوع حاكم ميناء قناء.

وحسبما تشير المصادر التاريخية فأن سميفع أشوع تولى الحكم في عام 518م_528م وقد إستمر حكمه عقد من الزمان وخلال فترة حكمه كثير من الإنجازات المدنية كبناء المنشآت الزراعية والعمرانية ومن خلال إطلاعنا على كثير المراجع التاريخية التي تحدثت على عن سميفع أشوع وفترة حكمه وبما أن ميفع تنسب إليه والى عهده وصلنا الى ان ميفع أنشئت في عام 518م وهي الفترة التي شهدت بناء سدميفع القديم.
وتوجد في ميفع العديد من المواقع الأثرية والتاريخية ومن أهمها منطقة خليل ياسين وحصون الكفار وسد ميفع القديم ومنطقة الحيلة.

وبما ان لم يتطرق اليها أحد من المؤرخين وندرة المعلومات عنها فإننا نسعى جاهدين من خلال الروايات التي يتناقلها الإخباريين إلى تدوين هذه المعلومات ونتركها للدارسين والمهتمين بكتابة التاريخ في المستقبل وهي قابلة للنقد والاضافة.

مدير الإدارة السياسية لإنتقالي بروم ميفع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *