2019/09/17 - 1:54م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / اليمن والإمارات اخوة وثوابت راسخة

اليمن والإمارات اخوة وثوابت راسخة

السفير/ علي عبدالله البجيري

العلاقات اليمنية الاماراتية لها جذور عميقة راسخة ، تعاون واخوة قديمة وعلاقات مترابطة اسس دعائمها ووثق عراها الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه وأسكنه فسيح جناته

شواهد هذه العلاقات لاتحتاج إلى تذكير فهي تتنوع بين سدود وجسور وجامعات ومستشفيات ومطارات وطرقات وزراعة ، هذا في الجانب الاقتصادي اما على الصعيد القومي العربي فقد كانت اليد الاماراتية سباقة إلى انقاذ اليمن عندما قال ابناء اليمن” اين انتم ايها الاخوة العرب ان الغزو الايراني قد وصل إلى باب المندب وعدن ”   وقال  ابناء زايد لبيك يا يمن : ان وصية والدنا ان لانترك اليمن وحيدا وان نكون معه في السراء والضراء

كانت الإمارات اول من ارسل جيشها  ومعداتها عام 2015 لانقاذ اليمن من الغزو الايراني ،وقدم ابناء الامارات ارواحهم دفاعا عن عروبة اليمن وشعبه وبفضل من الله ودعمهم تم دحر الغزاة من عدن وصولا إلى تحرير  الساحل الغربي وأجزاء من مدينة الحديده

لم يتردد ابناء زايد فكانوا في المقدمة  واختلطت داماء ابناء الإمارات بدماء ابناء اليمن في كل الجبهات وحتى يومنا هذا

هذه هي إمارات الخير والاخوة والمحبة والسلام وهؤلا هم ابناء الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان ينفذون وصيته ، انها مواقف عروبية سجلها التاريخ بأحرف من ذهب وسيبقى هذا الاثر إلى أبد آلابدين

مع كل هذا الوضوح والمواقف والدعم الاماراتي تظهر جماعات الارهاب الاخوانية في اليمن وخارجه تثير  التشكيك في الدور الاخوي الرائع للإمارات في اليمن ، انها مواقف اخوانية مخجلة تعودنا عليها من اذرعهم الاعلامية وجزيرة الحمدين القطرية،ولكن تظل الحقيقة هي الحقيقة مثل عين الشمس الساطعة

خلاصة القول  :
الأخ هو السلاح الذي نواجه به صعوبات الحياة، وهو السند ومكسبنا في هذه الدنيا ، هو نور الظلام وعدة بالبلاء وعون على الأعداء ، والأخ هو الصديق ، ونسيم الروح ، وهذا ما لقيناه ورأيناه من اخواننا  في دولة الامارات العربية شيوخا وشعبا وجيشا …موتوا  بغيظكم  يا اخوان الشياطين ،فالقافلة تسير مهما نبحت قنواتكم الاخوانية ( والشمس لا تُحجب بغربال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *