2019/06/24 - 10:45م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / دعوة لتنشيط مرافق العمل ،،،

دعوة لتنشيط مرافق العمل ،،،

صالح محمد قحطان المحرمي

كاتب جنوبي

عند الوقوف أمام وضعنا في الجنوب ما قبل وبعد حرب 2015م نستطيع القول ان وضعنا عموما وبالذات في الجانب العسكري من حيث تواجد وقوة الجنوبيين العسكرية أفضل بكثير اليوم مما قبل فبدلا من ان كانت كل المعسكرات ومرافق الأمن تعج بقوات صنعاء تم تطيهر كل هذه المعسكرات والمرافق من أي تواجد عسكري وباتت اليوم بيد أبناء الجنوب وبات شباب ورجال الجنوب هم المسيطرين عسكريا وأمنيا على كل مناطق الجنوب المحررة وما نعانية في هذا الجانب هو ضعف ان لم نقل انعدام عملية التنظيم اذا لازلنا في حاجة الى تنظيم وتأهيل هذه القوات وتوحيدها تحت قيادة وغرفة عمليات موحدة وإخضاعها لنظام عمل مؤسسي موحد والاستفادة من الخبرات الجنوبية القديمة في كل المجالات العسكرية والأمنية والاستخباراتية وبالذات في العمل الاستخباراتي الذي اهمل تماما ، واذا كنا نقول ان وضعنا اليوم افضل من حيث التواجد العسكري فإنه من الناحية الأمنية ودور ومهام الشرط لم يشهد اي جديد ان لم يكن اسواء من قبل وهذا الامر لا تنقصه الإمكانيات المادية بل تنقصه الإدارة والكادر المتخصص وتكامل العمل مع الادعاء والقضاء الخ ،،،

 

القضية الثانية التي نستطيع نقول ان وضعنا فيها أفضل مما قبل حرب 2015م هي أن كل مؤسسات ومرافق الدولة وكل أجهزة السلطات المحلية باتت اليوم من اصغر موظف الى المحافظ بيد الجنوبيين وبالتالي باتت كل مرافق ومؤسسات الدولة في الجنوب وكل السلطات المحلية تحت سلطة إدارة وسيطرة الجنوبيين الا أنه مع الأسف لم نستطيع من تشغيل هذه المؤسسات والاجهزة ولو في الحدود الدنيا فلم يعد أحد من مسؤولين وموظفين الا من رحم ربي من يكترث لحضور العمل وانجاز الأعمال ولا وجود او دور لأي رقابة او محاسبة او وازع من ضمير بل وبات التسيب والاهمال والنهب والفساد هو المسيطر على اغلب هذه المؤسسات والأجهزة وكان هذه المرافق ليست ملكنا،ولذلك فنحن في حاجة الى ثورة لصحوة الضمير والاحساس بالمسؤولية لتشغيل وتفعيل هذه المرافق واجتثاث فسادها لكي تضطلع بدورها واتذكر انه رفع شعار ايام النظام السابق في الجنوب ثمان ساعات عمل لا ثمان ساعات في العمل اما اليوم فلا ثمان ساعات عمل ولا في العمل ،،،

 

الخلاصة وكما سبق وان كتبنا أكثر من مرة لقد بات الجنوب اداريا وعسكريا بيد أبناءه وكل ما نحتاج اليه هو ان نتحرك جميعا وكلا من موقع عمله ومرفقه ومؤسسته للعمل لتنشيط وتفعيل هذه المؤسسات والمرافق نحتاج الى إرادة يسبقها الإخلاص بحب وخدمة الجنوب فلا احد غير ابناء الجنوب يمكن أن يهتم بأمر تعليم وصحة وأمن اولادنا وخدمات ومعاناة الجنوبيين ، لا أحد غير الجنوبيين يمكن ان يخدم الجنوب ويحميه ويبنيه ويطوره وعلينا ان نثبت للعالم من اننا جديرين بالفعل بوطنا وأننا بالفعل قادرين على حماية وإدارة وبناء الجنوب قادرين على بناء دولة النظام والقانون ،

 

ولذلك فاننا ندعو الى التحرك الى تفعيل وتنشيط كل مؤسسات ومرافق وأجهزة الدولة في الجنوب كلا من موقعه ومرفقه وانا على ثقة انه اذا ما طهرت هذه المرافق من الفسده وتولى إدارتها أصحاب الخبرة الشرفاء سوف تتحول الى الافضل الافضل ان شاء الله فلا يعقل بعد كل هذه التضحيات ان تسلم مؤسسات ومرافق الجنوب للفسدة والبلاطجة ،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *