2019/10/24 - 7:50ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / حزب الاصلاح ” الفهلوي “

حزب الاصلاح ” الفهلوي “

محمد علي الحريبي

رئيس الرابطة الاعلامية الجنوبية”سما”

دخل الاصلاح “الفخ “الذي دخل فيه “عفاش” مكرها لابطل يدفعه الحقد والكراهيه للتحالف العربي . وهو يدرك بكل وعي كامل أن “الحوثيين “حركة عنصرية سلليه إقصائية انتقامية ” ستجعله تحت الاقدام .المهم له هو مقدار ما سيلحقه من ضرر في التحالف العربي استكمالا لبرنامج الاستنزاف الذي بدأه من بلاط الشرعية ” وتباب “مأرب ” وسهول تعز ‘
الحقيقة أن ” الإصلاح ” كحزب “فهلوي” سيتهي نهاية دراماتيكية” على خشبة مسرح للعب فيها دور ” الفهلوي ” المتأسلم .
رغم الفرصة التي إتيحه له والتمكين الا أن خبثه وأرتباطاته و علاقاته اجندات كانت هي حبال ” المشنقه ” خاتمة اخر مشهد في المسرحية العبثيه التي يتسيدها الدم . لم يلاحض ابدا نهاية كل تلك المشاريع المشابهه التي تجسدت نفس الدور هناك على خشبات مسارح مشابهه . وعلى نفس خشبة المسرح التي انطلق منها سيقف وحبال المشنقه تلتف حول عنقه “يعلن البيعه “مخلصا نفسه من عبئ ثقيل ” ليجد نفسه يعود للمكان الذي “عبث به ” مسلم أمره وطاعته لولي أمره الجلاد ”
لعل هناك خيارات كانت لديه فيها كاد ان يحقق المراد تركها وفضل “الفهلوه الاخيره ” ولكنه بالكاد فهم أن مشروعه منبوذ وفكره بعد أن سقط قناعه وبانت ملامحه القبيحة . .
عندما يقوص العاقل في اعماق تكوين هذا الحزب “يجد نفسه امام “مشروع قبيح اجتمع فيه “زنادقة الدين “وانتهازية المشايخ القبليه “وجشع التجار ” وارجاف النساء ”
ويتسائل العاقل كيف سينجح مثل هذا المشروع الدميم ” المكروه في قلب الجزيرة ” نفس الحوثيين مع اختلاف بنوعية البشر فالمعلوم أن الاصلاحيين جبناء مقارنه مع الحوثيين . الا ان الحوثيين يعتمدون على ايران وثقلها وعلاقاتها الا جانب غطاء دولي يمنحهم القدرة على المناوره ..

انتهى :

محمد علي الحرييي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *