2019/10/24 - 7:16ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / عفوآ بن صائل ،ليس انت من يستحق السجن…..!
حسن

عفوآ بن صائل ،ليس انت من يستحق السجن…..!

بقلم__ حسن منصر الكازمي

لم يكن في الحسبان بأن يكون الاعتقال التعسفي الجزاء لهذا الرجل باي حال من الاحوال،قبل أن اتحدث عن من سيرة العميد يسلم صائل ومن هو…؟
اريد أعلم الكل بأنني لن ادافع يوما عن مذنب أو مخل بالامن وان يكون اخي ابن امي، ولم اتعصب إلا لمصلحة الجنوب وقضيته،لكن عندما يتعلق الأمر بالوطن الذي أراه في هذا الرجل،هذا الرجل هامة وطنية من العيار الثقيل، ورمز ثوري بامتياز، شخصيا عرفت الوالد العميد يسلم محمد صائل في مواقف ومراحل سابقة وكان حالة استثنائية ، بالرغم من كبر سنه وجسمه المنهك وظروفه المادية الصعبة لكن ورب الكعبة كان طيلة العقد الماضي مدرسة نضال وصمود تعلمنا منه الكثير وكان عامل محفز لي وللكثير من المناضلين ،لم ولن تتسع الصفحات لأكتب عن هذا الرجل ونبل أخلاقه وثبات مبادئه،واستقامته وعزة نفسه وزهده في الحياة،جمعتني به الثورة الجنوبية في بدايات 2008م وظل التنسيق والعمل المشترك بيننا،ومن احترامي لهذا الرجل ومايحمله من قيم ظل دائما محل فخري واعتزازي ،وعندما اقول بانه نموذج مختلف وقد يكون نادر لم اقولها من فراق، بل من معرفتي القريبة به وتعاملي المباشر به، لك ان تتخيل عمر هذا الرجل قد تجاوز الثمانين عام ولديه من الهموم والمسؤليات الأسرية والظروف المعيشية القاسية باعتباره كبير اسرة كبيرة ومعروفة في منطقة باكازم،كل تلك الظروف تعفيه من الواجب الوطني أو تجعله يضعف ويذهب باتجاهات أخرى ،ولكن العم يسلم ظل مناظل ثابت نظيف شريف زهيد يحمل روح وطنية رائعة واخلاق عالية تسمو فوق الضغائن والاحقاد،بالرعم انه من المؤسسين للثورة لكنه لايبحث عن مكانه ولم يطلب يوم من احد ذلك ولايرى بالظهور والبهرجات الاعلامية،تخيلوا بأن هذا الرجل لم تفوته مناسبة جنوبية منذ تأسيس جمعية المتقاعدين،ولأجل الجنوب زار كل مناطق الجنوب،وظل هو ذاك الموقف نغيب عنه وتلتقيه بعد غياب تجد العمر يتقدم والجسم يوهن لكن لاتضعف عزيمته وصلابة موقفه ونبل مبادئه وقيمه،ثلاث سنوات يقيم الحراك جمعة في شارع المعلا ولم تفوته جمعة قط، بالرغم ظروفه الصعبة،تراه متوشح الحبية الجنوبية والتي يرتسم على نقوشها اعلام الجنوب، وللحبية حكاية مستقلة عندما خصص احد أمام اصلاحي عنها خطبة مستقلة وهو نازل على العم يسلم واصف جهودة بالتعصب الجاهلي ،لا اخفيكم بأنه أثناء غيابي خارج الوطن العام الماضي لم يغيب عن مخيلتي هذا الرجل وكنت ادعي الله أن يمد في عمره حتى يرى الوطن محرر مستقل،يسلم صائل شخصية اجتماعية معروفة ويحضى باحترام واسع لنصاعة ناريخه وسيرته العطرة،بسلم صائل كان أحد فرسان معركة الوديعة وبجانب الشهيد القائد علي عوض شلال عندما استشهد وكان قائد الكتيبة التي توغلت في قعطبة ومناطق في شمال الشمال،ومابين الوديعة ومعركة قعطبة مواقف وبطولات،وكان في 94م من القيادات الجنوبية المدافعة عن عدن والجنوب وظل موقفه هو ذاك حتى اليوم.

العميد المناضل الرجل الشهم والخلوق يسلم صائل لم تغفر له تلك السيرة العطرة ولا ظروفه الصحية او كبر سنه حتى يعيش باقي العمر بكرامة واحترام ..اليوم تألمت حد الوحع عندما سمعت بانه معتقل في أحد سجون لحج لأكثر من اسبوعين ، ليس لأنه ارتكب ذنب وحاشاء على تاك الهامة إلا أن تكون الا رافد أمن واستقرار .

يسلم صائل واخوته يملكون مزرعة معروفة من ايام دولة ج ي د ش،أخبروني أسرته بانه استدعي من قبل نيابة لحج بحجة شكوى من احد المدعيين بملكية المزرعة وهناك مباشرة تم إيداعه السجن، ماعلينا من ملكية الارض طالما القضية في نظر المحكمة ،لكن مالمغزى من اعتقال واهانة مثل هذا الرجل النبيل بهذا الطريقة التعسفية المهينة طالما القضية منظورة.

اجزم بأنه استهداف سياسي للتنكيل واهانة هذه الرموز الجنوبية ومانراه فيها من معاني وقيم اصيلة ،خاصة وان رئيس نيابة لحج فلان السامعي .

من الأرشيف مع العم يسلم في ساحة العروض خورمكسر قبل خمسة اعوام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *