2019/08/20 - 9:07م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / ايها الرعاع الشيخ هاني بن بريك وجد في وقت هربتم للفنادق

ايها الرعاع الشيخ هاني بن بريك وجد في وقت هربتم للفنادق

أديب صالح العبد

كاتب جنوبي

اتعجب كثيرا ممن يطلقون الشائعات على الشيخ هاني بن بريك ويقومون بتلفيق الاكاذيب للتغرير على عامة الناس عبر قنواتهم سهيل وبلقيس ويمن شباب قنوات الدجل والكذب وايضا قناة الجزيره القطريه , صحيح المثل القائل اذا لم تستحي فاصنع ماشئت او فقل ماشئت.

الشيخ هاني بن بريك ايها الرعاع عندما  سلمتم صنعاء للحوثي برغم السلاح والجنود التي تملكونها وهربتم بلبراقع والعبايات متوجهين الى عدن وعندما هاجم الحوثي عدن وتسابقتم على السفن المتوجهه الى جيبوتي والى المملكه العربيه السعوديه  والى تركيا,لم يبحث الشيخ هاني عن طريق الهروب مثلكم بل بحث عن طريق الموت فحمل بندقيته وقاد المعارك في مختلف الجبهات مع رفاقه حتى دحرت مليشيات الحوثي من الجنوب ولازال يحمل بندقيته بينما مازلتم في فنادق الرياض واسطنبول.

ايها الاوباش لن تنالوا من هامه كبيره مثل الشيخ هاني بن بريك مهما كذبتم ومهما زورتم ومهما شهرتم فالتاريخ الدموي هو تاريخكم انتم وتاريخ قياداتكم ابتداء من الاستاذ الفندم بالامن السياسي اليدومي زميل محمد خميس في ارتكاب الجرائم بحق الناصرين في المناطق الوسطى بعد انقلاب عبدالله عبدالعالم , مرورا بالشيخ الجليل عبدالمجيد الزنداني الشهير بقضية اغتيال الطفله العدنيه لينا بنت القاضي معاذ عبدالخالق  والتي وجدت جثتها مقتوله بمنزله بمسدس ابنته بعد اختطافها من عدن الى صنعاء مرورا بتصفيه حوالي 200 من الكوادر الجنوبيه في صنعاء بينهم الشهيد ماجد مرشد وايضا كامل الحامد الذي اغتيل في عدن والقائمه طويله جدا جدا.

لايختلف اثنان ان جماعة الاخوان تاريخها تاريخ دموي فقد تابع العالم اجمع في مصر وبالتحديد الاسكندريه قيام قيادي اخواني برمي مواطن مصري من الدور الثالث من احد العمائر في مصر وبعد القبض عليه حالقا لحيته من قبل الامن المصري اعترف بجريمته , ايضا تصريحات احد قيادات جماعة الاخوان في مصر بانه اذا توقفت القوات المصريه عن الانقلاب سيتم وقف العنف والارهاب الموجود في سيناء في نفس اللحظه , الامور تكشفت ومن لازال مغرر به عليه قراة كتاب السيده هيلاري كلينتون والذي حمل عنوان المهمه رقم 303 والتي كشفت تامر هذه الجماعه مع امريكا وقيام الجيش المصري بافشال مخططاتهم.

الشيخ هاني بن بريك هامه ايها الاوباش ومحمي بشعب باكمله وقبل ان توصلوا اليه عليكم بقتل كل شرفاء الجنوب فالرجل يده بيضاء تحمل السلام والاخرى ترفع السلاح بوجه كل من يتطاول على الجنوب , فلله درك ايها البطل فكلما هلجموك كلما زاد حبك في قلوبنا جميعا فلم يعرفوا من اين يتم لي ذراعك فشلوا فشلا ذريعا حتى باسم الدين ايضا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *